• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بروفايل

دير.. «برتغالي الأسود الثلاثة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

ليس برتغالياً، ولكنه تعلم أساسيات كرة القدم في البرتغال، فقد رحل إيريك دير، قبل أن يتجاوز السابعة إلى البرتغال مع عائلته التي دفعتها ظروف العمل للاستقرار هناك، وبدأ مسيرته في صفوف الناشئين مع سبورتنج البرتغالي، ثم الفريق الثاني، وصولاً للفريق الأول عام 2012.

وظل دير في البرتغال، رغم عودته عائلته إلى إنجلترا، ولكن كرة القدم أعادته إلى وطنه في نهاية المطاف، فقد انتقل إلى صفوف توتنهام في صيف 2014، ليبدأ رحلة النجومية والأضواء الحقيقية في صفوف النادي اللندني.

وبالنظر إلى أنه كان يحق له الدفاع عن ألوان المنتخب البرتغالي، فقد تلقى فعلياً دعوة للانضمام إلى البرتغال، ولكنه فضل المنتخبات الإنجليزية سواء في مرحلة الشباب أو المنتخب الأول، وخاض دير 8 مباريات دولية، وجاء أول أهدافه في مرمى الألمان في مارس الماضي ليساعد منتخب «الأسود الثلاثة» الإنجليزي على الفوز بثلاثية لهدفين في برلين.

كما سجل دير هدفاً تاريخياً بالنسبة له في مباراة الإنجليز أمام روسيا في بداية مشوارهما بالبطولة القارية، وعلى الرغم من أن المباراة انتهت بالتعادل 1-1، إلا أن دير يحق له أن يفتخر بهدفه في مرمى الروس، فقد أصبح أول لاعب في تاريخ الإنجليز يسجل هدفاً في ركلة حرة مباشرة في بطولة أوروبا.

المفارقة التي لا تنسى أن دير لم يحاول أن يسدد أي ركلة حرة مع فريق توتنهام في 65 مباراة خاضها بـ«البريميرليج» منذ التحاقه بصفوف الفريق اللندني، ولكنه قرر على نحو مفاجئ التصدي لتلك الركلة أمام روسيا ليسجل منها هدفاً على طريقة أفضل النجوم الذين يسددون الركلات الحرة ببراعة فائقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا