• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كشف عن موهبته بعد 6 أشهر تدريب

الكعبي يحقق المركز الرابع في الجائزة الكبرى للرماية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - حقق الرامي خالد سعيد الكعبي إنجازاً إماراتياً لافتاً في بطولة الجائزة الكبرى «جراند بري» للرماية التي اختتمت نهاية الأسبوع الماضي في قبرص، بعدما حقق المركز الرابع على صعيد منافسات الفردي في فئة «الدبل تراب»، فيما حقق الفريق الذي ضم إلى جانبه عبدالله بن مجرن ويحيى المهيري، المركز الثاني على صعيد الفرق، ليسدل الستار على مشاركة شهدت حضوراً إماراتياً قوياً في المنافسات الدولية.

وتكمن أهمية الإنجاز الذي حققه خالد سعيد الكعبي في أنه بدأ التدريب على رماية «الدبل تراب» قبل 6 أشهر فقط في فريق ناس للرماية تحت إشراف الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، رئيس الفريق، وقد تمكن خلال هذه الفترة القياسية من الصعود إلى منصات التتويج في واحد من أبرز المحافل الدولية، حيث تشهد بطولة قبرص مشاركة نخبة من الرماة من حول العالم.

وتقدم الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، بالشكر إلى القيادة الرشيدة وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على دعمه اللامحدود للقطاع الرياضي والرماية على وجه الخصوص، وقال: جاء هذا الإنجاز اللافت ليثبت أن أبناء الوطن قادرون على تشريفه في المحافل العالمية ونحن نتشرف بهذه المسؤولية في فريق ناس الذي حدد هدفاً رئيسياً انطلاقا من توجيهات سمو ولي عهد دبي، وهو فتح أبوابه لكافة أبناء الدولة الراغبين في التعلم والتطوير والالتزام لصناعة أبطال الرماية للمستقبل.

وأضاف: نسعى في فريق ناس لرعاية المواهب ومنحها أفضل توجيه وخلاصة خبرات السنوات الطويلة في ميادين الرماية، ونحن واثقون أن كل الإنجازات التي تتحقق تأتي في المقام الأول بفضل ما يقدمه قادتنا من دعم سواء مادي أو معنوي له بالغ الأثر في تحفيز النفوس واستنفار طاقات وهمم الشباب للإبداع والتفوق.

وكان الكعبي قد اختتم الدور الأول للبطولة في المركز الخامس، قبل أن يتألق في الدور النهائي الذي يجمع أفضل 6 رماة، وأنهى المنافسات بالتعادل مع 3 رماة آخرين، ما جعله يخوض أشواط كسر التعادل القوية خصوصا أنه واجه الروسي فيسلي موسين صاحب الميدالية البرونزية في أولمبياد لندن 2012، قبل أن يأتي بالمركز الرابع في نهاية المطاف بفارق طفيف للغاية.

وعبر الكعبي عن سعادته البالغة بهذا الإنجاز، وقال: أتقدم بالشكر لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وإلى الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، الذي لم يبخل علي بالخبرات والوقت طوال الأشهر الستة الماضية بما عاد عليّ بهذه النقلة الكبيرة في مشاركتي الثانية فقط في البطولات الدولية.

أضاف: لقد وجدت في فريق ناس كافة سبل الدعم المادي والمعنوي، وأتمنى أن أتمكن من مواصلة التطور خلال الفترة المقبلة وأن أتمكن من تشريف الوطن في المحافل والبطولات الإقليمية والدولية، فأجمل شعور على الإطلاق عندما ترد جزءاً بسيطاً من الجميل للوطن الغالي الذي مهما قدمنا له نبقى مقصرين بحقه وحق القيادة الرشيدة.

وكان سمو ولي عهد دبي قد وجه بتشكيل فريق «ناس» للرماية وتم تكليف البطل العالمي والأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم برئاسة الفريق، حيث يسعى الفرق إلى نشر وتطوير رياضة الرماية بين أوساط أبناء دولة الإمارات وقيادتهم إلى منصات التتويج.

ويهدف الفريق للتوجه إلى أبناء الوطن لاستقطابهم وتأسيس قاعدة قوية من الرماة الناشئين والناشئات ومواصلة الإنجازات التي حققها رماتنا السابقون في المحافل الرياضية العالمية والأولمبية، على أن يكون الفريق مفتوحاً أمام جميع شرائح المجتمع وبمختلف الأعمار ومن الجنسين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا