• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لاعبوه يتسلحون بـ «القتالية»

كاميلي: «الصقور» شرس في الظروف الصعبة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

سالم الشرهان (رأس الخيمة) - أكد البرازيلي باولو كاميلي، مدرب فريق الإمارات أن «الصقور»، لا تنقصه الجاهزية، أو الاستعداد للمباراة المهمة، أوغيرها من المواجهات، ولكن ما يهم هو تنفيذ اللاعبين للخطة، أو ما اطلبه منهم داخل الملعب، والتركيز في اللقاء، إضافة إلى الأمر الأساسي والذي يؤرقني دائماً هو الأخطاء الفردية القاتلة التي يقع بها بعض اللاعبين في المباراة، لقلة التركيز، ويدفع الفريق ثمنها بإحراز المنافس أهدافه، والتي تسهم في خسارة المباراة، وهذا ما حدث في العديد من الجولات.

وقال كاميلي: «رغم كل ذلك، حرصنا خلال التدريبات الماضية إلى علاج الأخطاء، ورفع معنويات اللاعبين، ومطالبتهم ببذل المزيد من الجهد المضاعف، والعطاء داخل الملعب، لتحقيق النتيجة الإيجابية اليوم، لأنه ليس أمامنا سوى الفوز، لأنه السبيل الوحيد للتقدم إلى منطقة الأمان، وبالتالي الإبقاء على حظوظنا قائمة في البقاء بدوري الخليج العربي خلال الموسم المقبل».

وأشار مدرب «الأخضر» إلى أنه رغم النقص في الفريق، إلا أنهم سوف يحاولون التغلب على ظروفهم لحصد النقاط الكاملة في ملعب الشامخة، مع كامل التقدير والاحترام لفريق بني ياس.

وأضاف: «ما يجعلنا نتفاءل بإمكانية تحقيق اللاعبين ما نصبو إليه جميعاً، أنهم دائماً ما يظهرون قوة وشراسة عندما يلعبون تحت ظروف صعبة، بجانب الدافع القوي الذي يخوضون به لقاء الجولة العشرين للدوري، وهو الدفاع عن سمعة واسم ناديهم، ولكن لابد عليهم إذا ما أرادوا الوصول إلى مبتغاهم، التسلح بالروح القتالية، لأنه الطريق إلى حصد النتيجة الإيجابية».

وحول غياب المدافع الحسن صالح، قال كاميلي: «إن غيابه يشكل أهمية لنا، لكن لن يكون له تأثير، لأن الفريق تعود على غياب لاعب ولاعبين وأحياناً ثلاثة، ومع ذلك لا يتأثر بالنقص العددي».

وعن رأيه في فريق بني ياس، قال كاميلي: «لا يختلف اثنان على أن «السماوي» من الفرق الجيدة التي تضم مجموعة من أميز اللاعبين، ونحن نحترم قوة بني ياس ونقدرها، كما نحترم جميع الفرق، فليس هناك فريق كبير وآخر صغير، لهذا ندخل أي مباراة بإستراتيجية واضحة، وهي احترام المنافس مهما كان مستواه، ومن الجولة العشرين ندخل بفلسفة جديدة شعارها «النتيجة أهم من الأداء» لأننا نخوض لقاء اليوم بحثاً عن النقاط الثلاث، لأننا بحاجة ماسة لها، وهذا حق مشروع لنا، كما هو الحال بالنسبة لبني ياس الذي نحترمه ونقدر نجومه.

من ناحية أخرى، وبعيداً عن تصريحات كاميلي يبحث «صقور» رأس الخيمة عن صيد «السماوي»، وبالتالي الإبقاء على حظوظ وآمال الفريق قائمة في البقاء ضمن «المحترفين»، من خلال تحقيق الفوز على مستضيفه «الثقيل» الذي يسعى هو الآخر لتحقيق الهدف نفسه. ويبدو الإمارات أمام مهمة شاقة لبلوغ ما يطمح إليه، لأن المنافس ليس بالصيد السهل، وبالتالي فإن كاميلي، مدرب الفريق جهز اللاعبين نفسياً وبدنياً وفنياً لهذه الموقعة الصعبة، من خلال التدريبات اليومية والمباراتين التجريبيتين اللتين خاضهما في فترة توقف الدوري، إلا أن وضعية الفريق الحالية، خاصة بعد فوز عجمان وتجاوزه بفارق نقطة تجعل من مواجهة بني ياس صعبة للغاية، بالذات في ظل الضغوطات النفسية الكبيرة التي يعيشها الجميع، بسبب المنافسة الشديدة بين عجمان والشعب ودبي على البقاء، إلى جانب الغيابات بسبب الإصابة والإيقاف، كل هذه الظروف جعلت كاميلي أمام خيار واحد للخروج من المأزق، وهو الفوز على بني ياس، في محاولة للابتعاد عن منطقة الخطر، بمعنى أنه لابد من التركيز وصب كل اهتمامه على المباراة، من خلال الدفع بلاعبيه الأساسيين، وهنا تكمن الصعوبة، في ظل الغيابات بسبب الإصابات والإنذارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا