• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تستضيفه الدولة مايو المقبل بالتزامن مع 35 موقعاً حول العالم

البلوشي يشارك في سباق «وينجز فور لايف» للجري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

مراد المصري (دبي)

وقع الاختيار على نجمنا محمد البلوشي سائق سباقات سيارات «الموتوركروس» لينضم إلى نخبة من أبرز السائقين ونجوم الرياضة الدوليين، للمشاركة في سباق «وينجز فور لايف» العالمي للجري، الذي يعتبر الأكبر من نوعه على صعيد دعم القضايا الخيرية، وتستضيفه الدولة 3 مايو المقبل بالتزامن مع 35 موقعاً حول العالم.

ويشارك البلوشي في السباق، إلى جانب سام سندرلاند نجم سباقات المتوركروس أيضاً، ومارك كوما، الفائز ببطولة رالي دكا خمس مرات، حيث تم اختيار دبي لتكون الوحيدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط لاحتضان هذا السباق الفريد من نوعه، فيما يتم تخصيص ريعه بالكامل للمساعدة في تمويل الأبحاث وعلاج إصابات النخاع الشوكي التي يعاني منها 3 ملايين شخص حول العالم.

وعبر محمد البلوشي عن تطلعه للمشاركة في هذا السباق وتمثيل الدولة، وقال: «إقامة السباق بالدولة بالتزامن مع العديد من الدول حول العالم، يؤكد الدور الإماراتي الريادي لدعم القضايا الخيرية والمساهمة بها بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، ذات الأيادي البيضاء في مختلف الجوانب والقضايا الإنسانية، أتمنى أن تساهم مشاركتي في تشجيع المزيد من المواطنين والمقيمين على المشاركة أيضاً، إنها فعالية استثنائية بمنطقة الشرق الأوسط، كما أن إقامتها بالتزامن مع فعاليات مماثلة في مختلف أنحاء العالم تعتبر فكرة مدهشة، سنقوم بالجري خلال هذا السباق، بهدف جمع التبرعات لعلاج إصابات النخاع الشوكي وتجنبها».

وتابع: «سأقوم بدعوة أصدقائي وعائلتي للمشاركة، فالأمر لا يقتصر على الجري فقط بل يمكن للعائلات المشاركة والاستمتاع بيوم جميل في ربوع دولتنا المميزة».

من جانبه قال سام سندرلاند: «أود دعوة الجميع للمشاركة في هذه الفعالية العالمية التي تجمعني بعدد من أصدقائي في المملكة المتحدة، هناك العديد من الأصدقاء الذين يعانون من هذه الإصابات، وأرغب في تقديم الدعم لهم، من خلال المشاركة والمساهمة في المبادرة الرائعة التي تخصص 100% من رسوم المشاركة والتبرعات فيها لتمويل الدراسات والبحث عن علاج لإصابات النخاع الشوكي».

وأضاف: «على الرغم من أن أكثر من ثلاثة ملايين شخص يعانون من تلك الإصابة الخطرة، فإن ذلك الأمر، لم يمنحها الأهمية ذاتها التي تحظى بها إصابات أخرى، ولم تبذل جهود كافية لمحاولة إيجاد العلاج المناسب، هذه هي طريقتي للتوعية بالمرض».

فيما ختم مارك كوما، الحديث حول السباق، وقال: «سأقود سيارة الملاحقة هذا العام من إسبانيا، بعد أن جريت 35 كيلومتراً العام الماضي، وسأواصل دعمي للمصابين بهذا المرض».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا