• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رداً على من طالب بوقف عرض المسلسل

محمد بخش: «حارة الشيخ» حياة افتراضية.. ولا نقلد «باب الحارة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يرى الفنان والمخرج والمنتج السعودي محمد بخش، أن الهجوم الحاد الذي يتعرض له مسلسله الجديد «حارة الشيخ»، والذي يعرض على شاشة تلفزيون «إم بي سي» من قبل بعض المشاهدين، ليس في محله، موجهاً عتابه عليهم بسبب الحملة الانتقادية التي شنت على العمل بعد عرض أولى حلقاته عبر مواقع التواصل، معتبرين أن أحداث العمل لا تقارب لواقع السعودية أو مدينة جدة، إلى جانب أزياء الفنانين والديكورات والأماكن التي لا تمت للواقع بأية صلة، لاسيما أن أحداث المسلسل في الحجاز وتحديداً مدينة جدة أواخر العهد العثماني في الفترة بين 1876 إلى 1918، وطالبهم من خلال حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن يتمهلوا في إصدار الحكم على المسلسل، خصوصاً أنه حياة افتراضية وليست واقعية من مخيلة الكاتب، التي جمعت في قصته بين الفانتازيا والتراث.

هجوم

«حارة الشيخ» مقتبس من بعض الحكايات الشعبية التي كانت سائدة فترة العهد العثماني، كما يتطرق إلى قصص اجتماعية، بالإضافة إلى أنه يتضمن أحداثاً كانت تعرف بـ«الفتونة» أو «البلطجة»، وبعض ممارسات الخارجين عن النظام داخل حارة شعبية قديمة، ورداً علي ما تم انتقاده من قبل المشاهد حول طبيعة الأماكن وأسلوب حياة الحارة غير الواقعي، قال بخش في حواره مع «الاتحاد»: تعاونت twofour54 وشركة O3 للإنتاج والتوزيع الدرامي والسينمائي التابعة لمجموعة MBC، على إنتاج هذا العمل الحجازي الضخم، وتوفير كل الإمكانات التصويرية اللازمة لإظهار عمل فني مختلف، إلى تشييد استوديو كامل في «كيزاد» بأبوظبي، ليكون «حارة الشيخ» أول عمل درامي يصور أحداثه فيه، وتم تصوير العمل بكل حرفية لمراعاة أدق التفاصيل التي ستنعكس على جودة المسلسل، كل هذه الأمور الفنية وضع لها حسابات خاصة قبل بدء التصوير، كي لا نقع في «فخ الهجوم»، وأبرزنا حكايا المسلسل بأفضل شكل، موضحاً أن العمل لا يمثل واقع الحجاز، بل هو قصة افتراضية أقرب إلى الواقع.

مقارنة

ورداً على سؤاله حول أن العمل نال أيضاً قسطاً من الانتقاد مبكراً بعض عرض الـ«برومو» الخاص به قبل الدخول في السباق الرمضاني، على أنه النسخة المقلدة لمسلسل «باب الحارة»، قال: كان ولابد أن يضع الجمهور «حارة الشيخ» في مقارنة مع «باب الحارة»، خصوصاً أنهما يعرضان حياة المدينة من خلال الحارة، لكنه في النهاية يختلف كلياً عن «باب الحارة» وغيره من الأعمال التراثية الأخرى، لافتاً إلى أن «باب الحارة» يكاد ينتهي، أما «حارة الشيخ» يكاد أن يكون في بدايته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا