• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أمارس رياضة المشي وأزور الأهل والأصدقاء

سعيد المناعي..سرعة إنجاز المهام في شهر الصيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

رمضان بالنسبة لسعيد علي المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات حياة، فهو يستقبل هذا الشهر المبارك بحفاوة بالغة، مثل جميع المسلمين، لكنه يصر على الحفاظ على طقوسه الرمضانية، التي ألفها منذ سنوات طويلة فهو على الرغم من كثرة برنامجه العملي، فإنه يتفاعل مع تفاصيل الشهر الكريم الروحية، وهو ما يجعله يعيش في نشوة مستمرة، حيث أداء صلاة التراويح في جامع الشيخ زايد الكبير، ومن ثم التنقل بين مساجد الدولة للحصول على طاقة روحية كبيرة.

ويعيش المناعي لحظات سعيدة بين الأهل والأحبة حيث يستقبلهم في بيته، ويدعوهم لزيارته على الإفطار والسحور بشكل دائم، فضلاً عن زيارته لهم وفق جدول محكم، حتى يتسنى له زيارتهم جميعاً، كما أنه حريص على زيادة أعمال البر ومساعدة المحتاجين، والجلوس في خلواته مع كتاب الله عز وجل، ولا ينسى أبداً أن يمارس رياضة المشي في أوقات متفرقة من اليوم.

عمارة إسلامية

يقول سعيد المناعي: «شهر رمضان المبارك هو وجه الحياة النابض لي، وأعيش تفاصيل كثيرة من الصعب أن تمحى من الذاكرة، لكوني أستغل أيامه المباركة في إنجاز الكثير من المهام الروحية التي تجعلني في حالة عالية من السعادة الحقيقية، ودائماً أحرص على التنقل بين مساجد الدولة، من أجل أن أعيش حالة وجدانية مختلفة، فقد اعتدت على أن أقطف من كل بستان زهرة فألتقي وجوهاً جديدة وبالمصادفة أجد أصدقائي في حنايا تلك المساجد البهية فتجمعني بهم حرارة اللقاء ونستعيد ذكريات قديمة وجميلة كانت بيننا ذات يوم لافتاً إلى أنه يستمتع أيضاً بأداء صلاة التروايح في جامع الشيخ زايد الكبير خصوصاً وأنه يعبر عن العمارة الإسلامية في أجل معانيها فهو ملتقى حضاري مهم ويتميز بجماله ونسقه الخاص ويؤكد المناعي أنه في الجامع يلتقي أيضاً بالكثير من الأحبة ويستمتع بالاستماع إلى الأصوات الندية تتلو القرآن الكريم.

أطعمة شعبية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا