• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد قرار منعها من المبيت داخل سوق ميناء أبوظبي

مركبات النقل والحافلات الصغيرة تشغل مواقف في الأحياء السكنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

لاحظت خلال الفترة الماضية تزايد ظاهرة استغلال مركبات النقل والحافلات الصغيرة لمواقف السكان في المناطق السكنية داخل جزيرة أبوظبي، على الرغم من جولات وصولات مراقبي “مواقف”، والذين باتوا يغضون الطرف حتى عن ظاهرة تحميل الركاب بصورة غير مشروعة من تلك المناطق. وهذه الظاهرة أكثر شيوعا في منطقتي الدانة والزاهية من العاصمة. كما يشكو سكان العمارات الواقعة في أطراف تلك المناطق السكنية من الظاهرة التي أطلت عليهم، وفاقمت من معاناتهم جراء أزمة المواقف في المدينة. فهذه الحافلات الصغيرة ومركبات النقل يجب أن تأوى للمرآب الخاص بالشركة التي تتبعها، كما يجري في كافة مناطق العالم، لا أن تزاحم السكان في مواقفهم. لذلك فإن المسألة بحاجة لقرار مماثل لما أقدمت عليه بلدية أبوظبي في منطقة الميناء حيث منعت مبيت هذه المركبات فيها، رغم أن المنطقة تكون خالية ليلا، ولكن النظام نظام. كما جاء في الخبر الذي نشرته “الاتحاد”.

وكانت بلدية مدينة أبوظبي تعميماً وجهته لتجار سوق الجملة للخضراوات والفاكهة في منطقة الميناء، تدعو فيه جميع التجار إلى الالتزام والتقيد في استخدام مواقف المركبات داخل السوق وفقا لآليات معينة، وفي حال عدم الالتزام ستتخذ البلدية إجراءات قانونية إزاء ذلك.

وأوضحت البلدية في التعميم أن المواقف داخل السوق تستخدم لتفريغ وتحميل البضائع فقط، وتستخدم أيضا من قبل الجمهور ممن يرتادون السوق للتبضع، ويمنع منعا باتا مبيت مركبات النقل الخاصة أو العامة داخل مواقف السوق أو ترك العربات داخل المواقف من دون ممارسة أي نشاط.

وكان من الطبيعي أن يرفض القرار تجار بيع الجملة ممن تقع شركاتهم في منطقة الميناء، ورفعوا عريضة موقعة من 13 شركة لبيع الجملة تتواجد في منطقة الميناء، مطالبين بإعادة النظر في القرار حتى تتمكن الشركات من تسيير عملها بسهولة ويسر. وقالوا إن لكل شركة داخل السوق ما يقارب من الـ 20 إلى 40 سيارة متنوعة من 3 أطنان إلى 11 طنا، وجميع هذه السيارات تقوم بالتحميل في أوقات مختلفة مساء وليلا وصباحا، طبقا لمواعيد الشركات، ولا توجد أماكن أخرى تم توفيرها من قبل البلدية، حتى تستعمل كمواقف للسيارات.

وقد أكد خليفة محمد الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي، أن القرار لم يتم اتخاذه بصورة عشوائية وتم اتخاذه بعد مناقشته مع إدارة الطرق في بلدية أبوظبي، واستطلاع آراء زوار سوق بيع الخضراوات والفاكهة في الميناء من المستهلكين، وتجار البيع بالتجزئة، وبما يسمح لجميع المستفيدين من السوق للاستفادة من المواقف، من دون حصر الاستفادة على طرف من دون غيره.

وقال الرميثي إن هناك العديد من المواقف المسموح الوقوف فيها لساعات طويلة بمناطق قريبة من السوق ولا تبعد أكثر من 500 متر عن السوق، من دون أن يسبب وجودها إرباكا لمرتادي سوق الخضراوات والفاكهة.

نحن نتمنى من “مواقف” متابعة هذا الأمر في المناطق السكنية التي أشرت اليها، لأن الوضع لم يعد يطاق بسبب تجاوزات هذه المركبات، واعتدائها علي مواقف السكان، والكثير منها ترخيصها من خارج أبوظبي.

عبدالله محمد بدرالدين - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا