• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بروفيل غذائي: يحمي من السرطان ويعالج الاكتئاب

الهليون.. 4000 عام في خدمة الصحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

بيروت (الاتحاد) - يرجع أول ظهور لنبات الهليون قبل‏‭ ‬4000‭ ‬سنة‭ ‬قبل‭ ‬الميلاد‭ ‬استناداً‭ ‬إلى‭ ‬رسوم‭ ‬القبور‭ ‬الفرعونية،‮ ‬وذكر‮ ‬أنه‮ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الأول‭ ‬الميلادي‭ ‬نصح‭ ‬الطبيب‭ ‬الأغريقي‭ ‬دسقورديس‭ ‬بمغلي‭ ‬جذور‭ ‬الهليون‭ ‬لتحسين‭ ‬تدفق‭ ‬البول‭ ‬ولعلاج‭ ‬مشكلات‭ ‬الكلى‭ ‬واليرقان‭ ‬وعرق‭ ‬النسا‭ ،‬وقد‭ ‬عرفه‭ ‬المصريون‭ ‬القدامى‭ ‬واليونانيون‮، ‬وكان‮ ‬الطبيب‭ ‬اليوناني‭ ‬جالينوس‭ ‬يوصي‭ ‬المصاب‭ ‬في‭ ‬كبده‭ ‬بتناول‭ ‬الهليون.

إلى ذلك، يقول الإخصائي في الطب البديل ناجي أمهز «الهليون كان معروفاً في العصور القديمة واستخدمه الناس آنذاك كغذاء كما استخدموه في صناعة الأدوية، نظرا لنكهته القوية وصفاته النادرة». ويذكر أن المؤرخين يعتقدون أن أول من زرعه هم المقدونيون قبل نحو مائتي سنة قبل الميلاد، كما عرفته شعوب أخرى مثل المصريين القدماء واليونانيين والرومان وسكان بلاد ما بين النهرين، وكانوا يأكلونه طازجا في موسمه ويجففونه بغرض تخزينه واستخدامه في فصل الشتاء. ومن اللافت أن الهليون فقد شعبيته في العصور الوسطى لكنه عاد من جديد في القرن السابع عشر ليصبح من الخضروات المفضلة وخاصة عند شعوب أوروبا وآسيا.

وفي وصف للهليون وفوائده الصحية والغذائية، يوضح أمهز «تحوي‏‭ ‬أغصان‭ ‬الهليون‭ ‬الطازجة‭ ‬على‭ ‬جلوكوزيدات‭ ‬سيترويديه‭ ‬والتي‭ ‬تعرف‭ ‬بجلوكوزيدات‭ ‬الهليون.‭ ‮ كما يضم‬‬

فيتامينات‮ «‬أ‮»‬،‮ «‬ب‮»‬،‮ ‬و‮ «‬ج‮»‬، وكذلك‮ ‬بالمعادن‮ ‬المفيدة‮ ‬للصحة‮ ‬فضلاً‮ ‬عن‮ ‬ذلك‮ ‬يحتوي‮ ‬الهليون‮ ‬على‮ ‬حمض‮ ‬الأسبارتك،‮ ‬الذي‮ ‬يعمل‮ ‬على‮ ‬تطهير‮ ‬جسم‮ ‬الإنسان؛‮ ‬حيث‮ ‬يُحفز‮ ‬حركة‮ ‬الكُلى‮ ‬والأمعاء.‮ ‬ونظراً‮ ‬إلى قلة‮ ‬احتواء‮ ‬الهليون‮ ‬على‮ ‬الكربوهيدرات،‮ ‬فإنه‮ ‬يُعد‮ ‬مناسباً‮ ‬لمرضى‮ ‬السكري‮ ‬أيضاً».

وأشارت دراسة ألمانية في معهد ميونيخ الطبي إلى أن أهمية نبات الهليون تتمثل تحديداً في احتوائه على حمض الفوليك، أحد مركبات فيتامين «ب»، الذي يُعد مهماً لعملية التمثيل الغذائي للخلايا، وأن احتواءه على نسبة عالية من هذا الحمض الذي يحتاجه الجسم تجعله مهماً فضلاً عن كونه مصدراً غنياً بفيتامين «سي» وفيتامين «بي 6».

وبحسب ماركو برمر، الطبيب المختص في علوم التغذية والرياضة في مدينة آخن الألمانية، فإن الهليون لا يتمتع بمذاق لذيذ فحسب بل إنه يستخدم أيضاً لأغراض علاجية، حيث تستخدم جذور نباته في العلاج، لأنها تحتوي على مواد مدرة للبول، من بينها الفلافونويد والصابونين عدا عن احتوائه على فيتامينات ومواد معدنية مختلفة، ولذلك يتم استخدام الهليون كعلاج لالتهابات المسالك البولية وللوقاية من تكوّن حصى الكلى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا