• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحاضر في جلسات «ريادة التميز»

نورة الكعبي: اهتمام القيادة بالمرأة أساس إنجازاتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

الشارقة (الاتحاد)

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي أن اهتمام قيادة دولة الإمارات بالمرأة والنظر إليها على أنها إحدى ركائز المجتمع، وتمكينها من القيام بدورها الفاعل في مسيرة التنمية الأساس في تحقيق المرأة الإماراتية لهذا التميز والإنجازات الكبيرة، لافتة إلى أنه بفضل هذه الرؤية، فقد حصلت دولة الإمارات على المرتبة الأولى في تمكين المرأة قيادياً وبرلمانياً، وفقاً للتقرير السنوي 2014 لمركز دراسات مشاركة المرأة التابع لمؤسسة المرأة العربية. جاء ذلك خلال تصريحات خاصة أدلت بها الوزيرة الكعبي لمركز الشارقة الإعلامي قبيل مشاركتها في الجلسة الرمضانية «حوار المرأة وريادة التميز»، التي عقدت أمس، في مقر مسرح المجاز بإمارة الشارقة، ضمن فعاليات المجلس الرمضاني، الذي ينظمه المركز تحت شعار «في ثقافة الحوار». ويشارك في الجلسة المسائية إلى جانب معالي نورة الكعبي، كل من خولة الملا رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، والدكتورة منى البحر المدير التنفيذي لمركز الجليلة لثقافة الطفل، وتدير الجلسة عائشة سلطان مؤسس ومدير دار ورق للنشر في دبي. وأضافت معالي الكعبي أن المرأة وتمكينها تحظى باهتمام كبير من قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تضعها ضمن أولوياتها الوطنية، وتعمل بشكل دائم على تقديم جميع الوسائل والأدوات التي تمكنها من تحقيق التميز والريادة في مجال عملها، الأمر الذي مكنها من تبوء أعلى المراتب القيادية في دولة الإمارات، وأن ترفع علم الإمارات عالياً في كثير من المحافل الدولية وفي المجالات المختلفة.

وأشارت معاليها إلى أن إيمان أي مجتمع من المجتمعات بقدرات المرأة، ومنحها الفرص للقيام بدورها الفاعل، وتزويدها بالأدوات التي تساعدها على ذلك هو الأساس في تحقيق المرأة للتميز والنجاح، لافتة إلى أنه لا يمكن لأي مجتمع أن يرتقي إذا لم يكن طرفاً المعادلة فيه، المرأة والرجل، يقومان بدورهما كاملاً بجدٍ وإخلاص في سبيل خدمة الوطن، وتحقيق التطور له.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض