• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مهارات خاصة تؤثر إيجابا على الصحة الجسدية والنفسية للإنسان

العزعزي: الذكاء العاطفي يحقق التوازن بين التفكير العقلاني والعاطفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

لكبيرة التونسي (أبوظبي) - يقول الدكتور عبداللطيف العزعزي خبير الطاقة الحيوية والمهارات الصحية البديلة في كتابه «دليلك الأول في الصحة الذاتية»: «دائماً ركز على ما يفيدك وانشره في كيانك ومحيطك، واحذف سلبيات الأحداث الماضية من ذاكرتك وسلبيات الآخرين الذين سببوا لك ألماً نفسياً أو قلقاً أو خوفاً، لكي تنعم بحياة مليئة بالصحة والنشاط والسعادة، فما تركز عليه ترى أثره في حكمك وتقييمك، مشاعرك وسلوكك، وبالتالي يضع بصمته على جسدك الذي يسجل الأحداث في ذاكرتك»، وتضمن الكتاب العديد من العناوين والمواضيع كان من بينها الذكاء العاطفي وأثره على الصحة النفسية، حيث إن أهم أهداف الذكاء العاطفي أو «إدارة الانفعالات» هو إيجاد توازن بين التفكير العقلاني والعاطفة، وهو أسلوب يكشف للإنسان عواطفه وانفعالاته، وعواطف وانفعالات الآخرين والتمييز بينها والاستجابة لها بذكاء شخصي واجتماعي سليم.

يقول الدكتور عبداللطيف العزعزي: «ما يهمنا هنا هو إيجاد ردات الفعل السليمة الإيجابية خاصة في حالة المواقف الفجائية لكي لا يؤثر ذلك على الجسد بصورة قوية، فللأحداث بصمة تطبع على الجسد بدرجة معينة تتوقف على كثير من الأسباب أهمها الآتي: قوة الأحداث التي يتعرض لها الفرد، درجة مأخذ الفرد لها، طبيعة شخصية الفرد، الاستعداد النفسي للفرد، خبرة الفرد السابقة، وضع الجسد وصحته ودرجة أهمية الحدث بالنسبة للفرد.

حالات انفعالية

ويستند الدكتور العزعزي في بناء كتابه إلى العديد من الأقوال والأفكار وينسبها لأصحابها، ويقول: «يذكر الأستاذ الدكتور محمد جاسم محمد في كتابه «علم النفس الإكلينيكي»، أن دراسات عديدة أثبتت العلاقة الوثيقة بين الحالات الانفعالية المتطرفة وكثير من الأمراض العضوية، كما ظهر أن أساليب التكيف مع مشكلات الحياة وضغوطها ذات علاقة بإصابة الإنسان بأمراض دون غيرها، وعند التعرض لضغوط معينة فإن بعض الناس يمرض، على حين لا يمرض آخرون، وظهر أن الفئتين تختلفان في عدد من الخصائص والسمات، إذ يتميز الأشخاص الذين لا يستجيبون للضغوط بالمرض بالسمات الآتية: أكثر تحكماً في حياتهم. يؤمنون إيماناً قوياً بأن الحياة لها معنى، مندمجون في مجتمعهم».

مراحل التكيف العام

ويضيف العزعزي: «قد درس عالم الغدد الصماء هانز سيلي ردود أفعال الضغوط، ورأى أن الفرد يمر بمراحل ثلاث تكون جملة التكيف العام، وهي المرحلة الأولى: رد الفعل للأخطار، حيث يقوم الفرع السمبثاوي من الجهاز العصبي بإنتاج الطاقة، وبتعبئة أجهزة الدفاع في الجسم فيزيد إنتاج الطاقة إلى أقصى مداها لمواجهة الحالة الطارئة ومقاومة الضغوط، وإذا استمر التوتر انتقل الجسم إلى مرحلة أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا