• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

برعاية مكتب شؤون الشهداء

«مجالس الداخلية» تناقش نهج زايد في مدرسة حب الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

محسن البوشي (أبوظبي، العين)

انطلقت مساء أمس الأول «الجمعة» فعاليات المجالس الرمضانية لوزارة الداخلية في دورتها الخامسة تحت شعار «هذا ما يحبه زايد» وبرعاية مكتب شؤون أسر الشهداء، وينظمها مكتب ثقافة احترام القانون بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني في الإدارة العامة للإسناد الأمني بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على مستوى الدولة.

وتناولت أول مجالس وزارة الداخلية لهذه السنة موضوع «زايد والمدرسة الوطنية»، الذي اشتمل على ثلاثة محاور رئيسة، وهي لحظات التأسيس وتوحد المصالح والفترة التي سبقت قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر 1971، فيما تناول المحور الثاني المعالم الإماراتية للشخص والدولة، وكيفية تأسيس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»، المعالم الجوهرية للوطن والفرد.

أما المحور الثالث والأخير فتناول «مدرسة حب الوطن ومنهاج الوطنية،«كيف نسير على النهج»، ويناقش المحور ما زرعه الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»، وكيفية السير والمضي على هذا النهج من أفراد المجتمع ومؤسساته.

انطلقت المجالس في هذا الموسم تحت رعاية مكتب شؤون أسر الشهداء خاصة بوجود مجالس «خيمة الشهيد»، حيث ستشهد كل إمارات الدولة خيمة مجلس باسم الشهداء، تقديرا لدورهم وتضحياتهم الغالية في سبيل رفعة الوطن.

وأكد مكتب شؤون أسر الشهداء بمناسبة انعقاد أول محاضرة في هذا الشهر الفضيل وهي بعنوان موضوع «زايد والمدرسة الوطنية» في «خيمة الشهيد»، أن المبادرة تنسجم مع جهود المكتب الاجتماعي والثقافي في نشر قيم الوطنية والتضحية والولاء التي رسخها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، خاصة وأن هذه القيم قدمها أبناء الوطن في أبهى صورها في سبيل الحق والواجب والوطن، ويتولى مكتب شؤون أسر الشهداء الرعاية والدعم للمجالس بكونه الجهة المختصة بالعناية بشؤون أسر الشهداء ومتابعة احتياجاتهم وتأمين أوجه الرعاية والاهتمام بهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض