• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في مجلس استضافه سعيد الرقباني بالفجيرة

«ما يحبه زايد» قيم أصيلة تترسخ لدى الأجيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

السيد حسن (الفجيرة)

أكد المشاركون في مجلس وزارة الداخلية، الذي استضافه معالي سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة بمنزله بضاحية المريشيد بالفجيرة، تحت عنوان «هذا ما يحبه ولا يحبه زايد» أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيّب الله ثراه)، كان قائداً مُلهماً، يحمل صفات الكاريزما للقائد الفذ الذي لا يكرره التاريخ كثيراً، وقد ألهم شعبه صدق العمل والسعي نحو التوحد بكل طرقه وأشكاله، وبضمير يقظ وقلب يعشق المحبة والسعي إلى امتلاك القوة بالوحدة والوقوف على قلب رجلٍ واحد.

ودعا المشاركون في المجلس الرمضاني، إلى ضرورة السير على نهج زايد، وتمكين الأجيال من معرفة ما يحبه زايد وما لا يحبه، وبذلك نضمن أن خطواتنا ستكون على الطريق الصحيح في مجابهة كل القضايا التي تواجه دولتنا الفتية.

زايد الإنسان

وقال معالي سعيد بن محمد الرقباني في بداية المجلس: «أسس الخير وخطواته بدأت في دولة الإمارات من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وقد كنا إمارات متناحرة وقبائل تتقاتل على منابع المياه ومصادر الرزق، ثم رزقنا الله بزايد فصنع منا أمة، وغيّر وجه الحياة في المنطقة، من التشتت والتشرذم إلى الوحدة والقوة، ثم قيام دولة الإمارات العربية المتحدة».

وذكر معالي الرقباني في أحد الأيام عندما كنت وزيراً للزراعة، رفيقاً لزيارة الشيخ زايد لبعض المشاريع الزراعية الجديدة في أواخر السبعينيات من القرن المنصرم، ورأى باكستانياً، فأشار إليه فأتى، فسأله كم صار لك في الإمارات؟ قال 5 سنوات، هل تزوجت؟ نعم، هل لك أشقاء؟ نعم، أحضرهم إلى الإمارات ليرزقوا من رزق الله الذي أعطانا إياه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض