• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

مُدمن لمدة 30 عاماً: «كنت عبداً مطيعاً للمخدرات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

«كنت عبداً مطيعاً للمخدرات» بهذه العبارة الموجزة والمعبرة لخص رجل خليجي تجاوز عمره الخمسين عاماً، ما يقارب الـ 30 عاماً من حياته قضاها في تعاطي المواد المخدرة وخاصة الهيروين، أثناء أول لقاء له بالأخصائية الاجتماعية أمل عبد الرحمن الفقاعي، رئيس شعبة التواصل الاجتماعي في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي.

قصة الرجل إحدى القصص التي تعاملت شعبة التواصل الاجتماعي في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات معها، والتي كانت مختلفة عن غيرها في كون المتعاطي كبير في السن تعدى مرحلة الشباب الأكثر استخداما للمخدرات، لكن أثر المرحلة لا زال حاضراً في حياته، فالمخدرات سمّ يبقى يجري في عروق مستخدمها، تقول الفقاعي: اعتقدت للوهلة الأولى عند دخوله المكتب أنه ولي أمر إحدى الحالات التي نشرف عليها، لكنني فوجئت عندما أبلغني أنه صاحب الحالة.

الرجل راجع شعبة التواصل الاجتماعي بعد خروجه من السجن إثر ضبطه في قضية تعاطي، وذلك لمتابعة الرعاية اللاحقة له والفحوص الدورية الخاصة، لكن قصته في عالم المخدرات بدأت منذ أن كان شاباً يافعاً حين تعرف على مجموعة من الشبان وأصدقاء السوء ليتدرج عن طريقهم في عالم السموم وصولاً إلى حقن جسده بإبر الهيروين التي لاصقت حياته لفترة طويلة.

يؤكد الرجل الذي روى تفاصيل قصته إلى رئيس شعبة التواصل الاجتماعي أنه دخل إلى عالم المخدرات منذ أن كان عمره 18 عاماً، واستمر في التعاطي بالتدرج وصولاً إلى حقن الإبر، مشيراً إلى أنه كان وقتها شاباً يافعاً يسافر كثيراً نتيجة وضع عائلته المادي الجيد، وكان أول ما يفكر به قبل السفر إلى أي دولة فيما إذا كانت تتوفر فيها المواد المخدرة من عدمه.

الرجل فسر استمرار تعاطيه لفترة طويلة في أنه كان يفضل التعاطي بمفرده بعيداً عن الناس، وأنه لم يكن يقيم علاقات مع المتعاطين أو يختلط بهم، إضافة إلى وضع عائلته المادي الجيد، لكن رغم حرصه الشديد على عدم معرفة تعاطيه إلا أن الشرطة استطاعت كشف أمره وإلقاء القبض عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا