• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بنجلاديش توقف 3000 متشدد بعد عمليات قتل أقليات ومثقفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

دكا (أ ف ب)

أعلنت الشرطة في بنجلاديش، أمس، أنها اعتقلت أكثر من 3000 شخص، منهم 37 يسود الاعتقاد أنهم من المتشددين، ومئات من المشبوهين بارتكاب جرائم جنائية. قامت الشرطة بهذه الاعتقالات، في إطار عملية واسعة بعد مجموعة من عمليات قتل أفراد ينتمون إلى الأقليات الدينية ومفكرين علمانيين.

وأوضح اي.كاي.ان شاهد الرحمن، مساعد المفتش العام للشرطة، في تصريح لوكالة فرانس برس «اعتقلنا 3155 شخصاً، منهم 37 ناشطاً إسلامياً، ينتمي 27 منهم إلى جماعة المجاهدين في بنجلاديش». وأضاف المتحدث أن «الشرطة ضبطت معهم أيضاً قطعة سلاح ومتفجرات وذخائر».

وتوجه السلطات إلى جماعة تسمي نفسها (المجاهدين) المحظورة تهمة قتل عشرات من أفراد الأقليات الدينية، وأصحاب الرأي والمدافعين عن العلمانية، وترفض مطالب المجموعتين المحظورتين. وشنت الشرطة هذا الأسبوع مداهمات، وقتلت خمسة من عناصر (المجاهدين) خلال تبادل لإطلاق النار.

ووقعت حوالى خمسين جريمة اغتيال خلال ثلاث سنوات في بنجلاديش، وأعلن تنظيم «داعش» أو فرع (القاعدة) في جنوب آسيا، مسؤوليته عن القسم الأكبر منها.

وتعزو حكومة شيخة حسينة عمليات القتل إلى متشددين من بنجلاديش، وترفض إعلان تنظيم «داعش» و«القاعدة» مسؤوليتهما عنها.

وتتعرض بنجلاديش لضغوط متزايدة من المجموعة الدولية لوقف هذه الموجة من أعمال العنف. وقتل مجهولون أمس الأول عاملاً في معبد هندوسي بالفؤوس. والأسبوع الماضي وحده، قتل رجل دين هندوسي وصاحب متجر مسيحي بالمناجل، بينما طعنت زوجة ضابط شرطة بالرصاص.

وكررت شيخة حسينة خلال اجتماع لحزبها «رابطة عوامي» أمس تأكيد عزمها على القضاء على أعمال العنف.

وقالت شيخة حسينة «أين سيختبئ هؤلاء المجرمون؟ سينال كل مجرم عقابه كما فعلنا بعد اضطرابات 2015»، ملمحة بذلك إلى حركة الاحتجاج التي نظمتها المعارضة العام الماضي، وشهدت أعمال عنف دامية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا