• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رفض تعدي «الميليشيات الوقحة» على المحتجين

الصدر يدعو لإخلاء مقار الأحزاب والإعداد لـ«مليونية» بعد رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من أسماهم «بالثوار ضد الفساد» أمس، إلى إخلاء مقار الأحزاب والإعداد لتظاهرة «مليونية» بعد شهر رمضان، مطالباً لجنة مكافحة الفساد التابعة لجماعته بمعاقبة كل متظاهر يستعمل «العنف» ضد المقار والممتلكات العامة والخاصة، رافضاً أيضاً «التعدي» على المتظاهرين السلميين من قبل الحكومة أو «مليشياتها الوقحة». جاء ذلك، بعد يوم عاصف بالتظاهرات لأنصار التيار الصدري واقتحامهم لمقرات الأحزاب والكيانات السياسية في مدن الوسط والجنوب، بينما عقد رئيس الوزراء حيدر العبادي مباحثات مكثفة مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري، ورئيس «المجلس الأعلى الإسلامي» عمار الحكيم بشأن المستجدات السياسية والأمنية، على رأسها اقتحامات المتظاهرين لمقار الأحزاب الرئيسة، إضافة إلى تطورات معركة الفلوجة وأزمة النازحين منها.

وقال الصدر في بيان أمس «وجب على الثوار ضد الفساد ترك مقار الأحزاب فهي لا قيمة لها إزاء فساد الحكومة والتوجه إلى الإعداد لتظاهرة مليونية شعبية سلمية بعد شهر رمضان المبارك»، مستدركاً بالقول، «إذا رغب الثوار بتظاهرات في المحافظات فلا بد أن تكون سلمية وضد المقار الحكومية على أن تكون سلمية دون عنف». وطالب الصدر لجنة مكافحة الفساد بـ«معاقبة كل متظاهر يستعمل العنف ضد المقار والممتلكات العامة والخاصة للنيل من سمعة الثورة العراقية الشعبية»، مضيفاً أن «المطالبة بالإصلاح في شهر رمضان عبادة، إلا أن الاحتكاك الزائد الذي قد يؤدي لفتنة هو مخالف لتوجهاتنا، وعليه أجد من المصلحة أخذ استراحة في رمضان وتأجيل كل ذلك إلى ما بعد الشهر الفضيل». وختم الصدر بيانه بالقول «التعدي على المتظاهرين السلميين من قبل الحكومة أو ميليشياتها الوقحة أمر مرفوض، ومعه إذا خرجت التظاهرة عن سلميتها فلن يكون لنا تدخل في إنهاء العنف مستقبلاً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا