• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

بفضل جهود «أدنوك»

داس.. موطن سلالات نادرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2018

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لعبت كوادر «أدنوك» في جزيرة داس، دوراً مهماً في النهوض بالواقع البيئي لهذه الجزيرة التي تتمركز في أقصى جنوب الخليج العربي على بعد نحو 170 كيلومتراً شمال غرب مدينة أبوظبي. وقامت إدارة الشركة بمبادرات في مجال تخضير الجزيرة. حيث شهدت منذ اختيارها لتكون قاعدة صناعية للشركة انتشار الحدائق والمنتزهات خارج نطاق العمليات بالجزيرة مع تشييد البرك للطيور المائية. وسرعان ما انتشرت في ربوعها أنواع نادرة من الطيور والغزلان والماعز.

الحياة البرية

وساعد انتشار المساحات الخضراء في الجزيرة، وتوافر الماء والحماية على هجرة مخلوقات الحياة البرية إليها مثل الطيور والفراش التي تأقلمت أنواع منها مع أجواء الجزيرة وأصبحت مستوطنة فيها بشكل دائم. وقد تحولت جزيرة داس بفضل الوعي البيئي إلى جزيرة مزدانة بالحدائق والمنتزهات وبرك المياه.

وأحرزت كوادر أدنوك القائمة على حديقة الشيخ زايد في جزيرة داس، وهي واحدة من بين عدد من الحدائق في الجزيرة، إنجازات مميزة في الحفاظ على أنواع معرضة للانقراض من الطيور والحيوانات لا سيما المها العربي معقوف القرن، حيث تعمل كوادرها بشكل وثيق مع الجهات المعنية للمساهمة في عملية إعادة توطينه وتعزيز تكاثره.

واستقبلت الجزيرة مؤخراً 20 من المها العربي مهداة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة. ويتميز هذا النوع من الظباء بسنام مميز على كتفيه وقرون طويلة مستقيمة وذيل ينتهي بخصلة شعر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا