• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأسماك تدخل الأسواق رخيصة وتباع بأسعار مرتفعة

الصياد المواطن يدفع فاتورة عدم توطين «الدلالة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

السيد حسن

السيد حسن (الفجيرة)

يتحكم الدلالون- ومعظمهم من جنسات أسيوية- في أسعار الأسماك بالأسواق، بينما داخل الأسواق وعلى طاولات البيع تقف العمالة الأسيوية بنسبة 100% لتتحكم بشكل نهائي فيما يصل للأسواق من أسماك تدخل رخيصة وتباع بأسعار مرتفعة، والخاسر الصياد المواطن والمستهلك، بينما الرابح الدلال والبائع.

وبالرغم من صدور العديد من القوانين المحلية لتنظيم مهنة الصيد وتحديد أطرها العامة، إلا أن القانون رقم 23 لسنة 1999 خالٍ تماما من أي بنود تذهب إلى توطين مهنة الدلالة على الأسماك وبيعها داخل الأسواق.

ويؤكد رؤساء الجمعيات التعاونية لصيادي الأسماك بالدولة، وجود نسب توطين مرضية في الوقت الحالي لمهنة الدلال في بعض الأسواق المحلية كبداية، إلا أن هذا التوطين يعتبره البعض صورياً، حيث يقوم المواطن المقيد اسمه في جدول جمعيات الصيادين على أنه دلال بالسوق بالتعاقد عرفيا مع صياد أسيوي لديه خبرة في الدلالة، ويتم بموجب الاتفاق أن يقوم الدلال غير المواطن بكل العمل، بينما يحصل المواطن على كل الامتيازات ولكن بعد أن يكون الأسيوي قد اشترى الأسماك من الصيادين بثمن بخس.

50 % التوطين بالشارقة

ويقول عمران الشامسي، رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة التعاونية لصيادي الأسماك: «نسبة التوطين في مهنة الدلالة بالسوق وصلت إلى 50% كبداية، حيث يصل عدد الدلالين العاملين بسوق الأسماك بالشارقة إلى 10 دلالين، بينهم 5 مواطنين، بينما الباقين أسيويين مدربين ولديهم خبرة واسعة، ويخضعون لرقابة صارمة لا تسمح لهم بأي تجاوز في عمليات البيع حفاظاً على حقوق الصيادين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض