• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وفد جمعية «رحمة» يزور مرضى السرطان في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

قام وفد «جمعية رعاية مرضى السرطان» (رحمة)، برئاسة نورة جمال سند السويدي، مدير عام الجمعية، صباح أمس بزيارة إلى مستشفى «إن إم سي» التخصصي، في العاصمة أبوظبي، وكان في استقبال الوفد الدكتور مهند دياب استشاري طب الأورام في المستشفى، وعدد من العاملين والمسؤولين في الفريق الطبي. وقد تمت خلال هذا اللقاء مناقشة أوجه التعاون بين، وأبرزها اقتراح نورة السويدي القيام بزيارات دورية للمرضى والمصابين بالسرطان من كل الفئات الأخرى داخل المستشفى؛ لتكون المشاركة دائمة باسم جمعية (رحمة). كما تمت مناقشة إمكانية توقيع بروتوكول تعاون بين الجهتين.ومن أبرز ما تم الاتفاق عليه، برعاية الدكتورة سي. آر.شيتي، المديرة الطبية للمجموعة في «إن إم سي» للرعاية الصحية، قبول المستشفى لحالات تقتضي العلاج المجاني للمحتاجين، وتوفير الخدمات الطبية لهم، وتوجيههم للأماكن التي يتلقون فيها مستلزمات العلاج، ومؤازرة تغطية التأمين الصحي، علاوة على ما هو مخصص للمرضى من شركات التأمين، ممن ترسلهم جمعية «رحمة» إلى المشفى.كما تم الاتفاق على توفير كل أشكال المعالجة التلطيفية للمرضى ورعاية الجانب السيكولوجي لهم ولذويهم، فضلاً عن القيام بمشاركة جمعية «رحمة» في فعالياتها الدورية ومحاضراتها المبرمجة، وتزويد الجمعية بالإحصاءات والبيانات التي تلزم لعملها.

وقامت نورة السويدي بتقديم هدايا رمزية للإدارة لتقدم إلى الأطفال والمرضى؛ لإدخال الفرحة إلى أنفسهم، ورسم الابتسامة على وجوههم. وقد عبرت الدكتورة شيتي والدكتور دياب عن تقديرهما لهذه اللفتة الكريمة، وأبديا سعادتهما البالغة بزيارة وفد جمعية «رحمة».يذكر أن الجمعية - كما يؤكد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ورئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» - تأخذ على عاتقها مهمة إنسانية نبيلة يحتاج إليها مرضى السرطان في دولة الإمارات والعالم أجمع، وتعمل وفق معايير وضوابط دقيقة للوفاء بأهدافها؛ انطلاقاً من الثوابت والأسس والقيم الإماراتية الحضارية والإنسانية الأصيلة التي لا تفرق بين لون أو دين أو عرق، مهما كانت الظروف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض