• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أثنى على برامج مجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية

محمد الشرقي يشهد افتتاح معرض التصوير بالفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

الفجيرة (وام)- افتتح في الفجيرة، أمس، معرض التصوير «التعليم بين جيلين» الذي ينظمه مجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية، في سيتي سنتر، بحضور ورعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.

واحتوى المعرض على 120 صورة فوتوغرافية تمثل مراحل التعليم في الإمارة، ودولة الإمارات العربية المتحدة منذ الكتاتيب حتى آخر ما وصلت إليه تكنولوجيا التعليم. ورصدت الصور جهود قيادة الدولة منذ عهد المؤسسين المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهما حكام الإمارات. واحتوت على مقاطع تصويرية تمثل كيفية الطرق والأساليب والوسائل التي استخدمها الأوائل من الطلبة في تعلم العلوم الأولية ومرحلة التعليم من خلال القرآن الكريم حفظاً ودراسة. وأوضحت دور المعلمين الأوائل الذين كانوا يستحدثون المناهج ويتبعون وسائل التعليم وطرائقه من تجاربهم التعليمية الشخصية.

وبينت المعروضات التطور الذي حصل في تحول التدريس إلى مؤسسات وبناء المدارس الأولى بالوسائل البدائية والطلبة الأوائل ومعلميهم إلى أن حدث الانعطاف الهائل بعد قيام الاتحاد سنة 1971 ومتابعة قيادة الدولة لميدان التعليم بشكل مباشر، ومن ثم قيام مؤسسات الدولة التربوية والتعليمية والأكاديمية التي ضاهت المؤسسات العالمية من حيث المناهج والبيانات ووسائل التعليم والتقنيات الحديثة.

وأثنى سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة على برامج مجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية بالفجيرة ونشاطاته وفعالياته وذكر معاناة طلبة العلم الأوائل الذين نحتوا في الصخر مع معلميهم لمواكبة التطور التعليمي والتربوي. وشكر المستشار راشد عبيد سيف الحفيتي رئيس المجلس سمو ولي عهد الفجيرة على حضوره ومتابعته لنشاطات المجلس وفعالياته المختلفة.

وذكر أن التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والمتابعة المستمرة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، كان لها أكبر الأثر في متابعة هذا العمل التعليمي الإثرائي الفكري التربوي والتقني ولا شك أن القيادة الحكيمة واتصالها وتواصلها مع القيادات بجميع القطاعات وخاصة التربوية والتعليمية كان له نتائجه الواضحة لتحقيق مستوى الطموح ومواكبة الحاضر والتطلع إلى آفاق المستقبل لكل ما هو جديد وحديث في العلم وتكنولوجيا التعليم.

حضر حفل الافتتاح، سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة، والمستشار راشد عبيد سيف الحفيتي رئيس المجلس، وأعضاء المجلس والأمين العام ومنتسبو الأمانة العامة لمجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية ورؤساء الدوائر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض