• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قوات الأمن تستعيد بلدة سيطر عليها «داعش» وتقتل 18 مسلحاً

67 قتيلاً و121 جريحاً باعتداءات في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد) - أعلنت مصادر عسكرية وأمنية وطبية عراقية أمس مقتل 67 شخصاً، معظمهم من أفراد الشرطة، وبينهم قائدان كبيران، وإصابة 121 آخرين بجروح خلال هجمات مسلحة وتفجيرات في أنحاء العراق، فيما استعادت قوات الأمن بلدة سيطر عليها تنظيم «داعش»، فيما قتلت 18 من مسلحي التنظيم.

وقال قائد قوات «قيادة عمليات دجلة»، المكلفة تأمين محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك، الفريق الركن عبد الأمير الزيدي: إن مسلحي «داعش» سيطروا على بلدة «سرحة» قرب بلدة سليمان بيك في شمال صلاح الدين، ومقر قيادة كتيبة الشرطة الاتحادية العراقية فيها، بعد اشتباكات مع قوات الأمن. وأعلن مصدر عسكري مساء، أن قوات الجيش العراقي استعادت البلدة وبدأت تطهيرها من فلول التنظيم.

وصرح مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين بأن مسلحين اقتحموا لواء العسكريين ومركز شرطة الرصاصي بمنطقة جلام سامراء جنوب تكريت، وأسفرت اشتباكات بينهم وبين قوات الشرطة عن مقتل 8 شرطيين وإصابة 13 آخرين بجروح، واختطاف 7 شرطيين. وقتل آمر الفوج الخامس في شرطة الطوارئ العقيد أحمد عبد الله صالح، و3 من أفراد حمايته، جراء انفجار عبوة ناسفة تحت موكبه الطريق الرابط بين قضائي بيجي والصينية شمال تكريت. وقال قائمقام طوز خورماتو شلال عبدول: إن مدير شرطة ناحية آمرلي شمال تكريت الرائد غالب محمد ومعاونه قتلا برصاص مسلحين اقتحموا مركز الشرطة هناك. وأضاف أنه تم تفجير سيارة مفخخة وعبوة ناسفة وسط طوز خورماتو، ما أدى إلى إصابة 16 مدنياً، بينهم أطفال ونساء بجروح، وإلحاق أضرار بخمسة منازل وعدد من السيارات. وأعلنت الشرطة العراقية العثور على جثث 5 أشخاص مقتولين بالرصاص في الشرقاط.

وقال مصدر أمني في محافظة ديالى: إن تفجير مقر قيادة الشرطة الاتحادية في بلدة إنجانة شمال بعقوبة بصهريج مفخخ أسفر عن مقتل آمر لواء ديالى للشرطة الاتحادية العميد الركن راغب العميري ومساعده برتبة مقدم ركن، و9 شرطيين، وإصابة 5 آخرين بجروح، وانهيار أجزاء كبيرة من المقر.

وقال قائمقام قضاء الدبس في محافظة كركوك عبد الله الصالحي: إن سيارتين مفخختين انفجرتا بالتتابع في منتجع «نمرة ثمانية» السياحي، أثناء احتفال عائلات فيه بمناسبة «عيد النوروز»، ما أدى إلى مقتل شخصين، وإصابة 36 آخرين، بينهم 4 شرطيين بجروح.

وقالت مصادر أمنية وطبية: إن 14 على الأقل من جنود قوات العمليات الخاصة العراقية قتلوا جراء انفجار منزل مفخخ بعبوات ناسفة، دخلوه بعد انسحاب مسلحين منه في الرمادي عاصمة محافظة الأنبار. كما قتل 6 أشخاص، وأصيب 20 آخرون بجروح، حين فجر مهاجم انتحاري نفسه بحزام ناسف داخل مسجد في الرمادي أثناء صلاة الجنازة على ضابط شرطة، قتل انفجار عبوة ناسفة يوم الأربعاء الماضي. وذكر مصدر في شرطة المحافظة أن انتحارياً فجر سيارة مفخخة، مستهدفاً موكب تشييع مسلح في قوات «الصحوة» العشائرية، قتل بانفجار عبوة ناسفة فجر أمس، لدى وصوله إلى مقبرة «البو علوان» وسط الرمادي، ما أسفر عن مقتل 9 أشخاص، وإصابة 31 آخرين بجروح. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا