• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

انفجار سيارة مفخخة في مقديشو

10 قتلى بهجوم لـ«الشباب» على مقر حكومي وسط الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

مقديشو (وكالات)

ذكر مسؤولون أن جماعة «الشباب» المتشددة هاجمت أمس المقر الحكومي لمدينة بيداوا بوسط الصومال، ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص. وفجر ثلاثة مسلحين سيارة مفخخة وحاولوا دخول مقر ادارة الولاية الجنوبية الغربية التي تم استحداثها ما أسفر عن وقوع اشتباك مسلح. وأدى الاشتباك المسلح إلى مقتل ثلاثة من قوات الامن وأربعة مدنيين، بالاضافة إلى منفذي الهجوم. وقال حسن محمد بيكولي عمدة بيداوا «قتل الثلاثة قبل أن يصلوا إلى هدفهم.. عاد الوضع إلى طبيعته». وأعلن متحدث باسم جماعة الشباب عبر إذاعة الاندلس الموالية للمتمردين المسؤولية عن الهجوم. وهذا أحدث هجوم تشنه الشباب التي عادة ما تستهدف مواقع حكومية وسياسيين في العاصمة مقديشو في مسعى للاطاحة بحكومة الصومال -التي يدعمها الغرب- وتطبيق تفسيرها المتشدد للإسلام. وقال ضابط يدعى علي أحمد لرويترز من بيداوا شمال شرقي العاصمة «انفجرت سيارة ملغومة في بادئ الأمر عند بوابة المبنى باتجاه الجنوب الغربي ثم دخل المقاتلون المسلحون». واستطرد «حتى الآن قتل ستة من رجال الشرطة». وقال أحمد إن القتال مستمر لكنه أوضح أن الحاكم الإقليمي شريف حسن فر إلى مطار بيداوا وإنه الآن تحت حماية قوات الاتحاد الأفريقي.

وكانت بيداوا الواقعة على مسافة حوالى 220 كلم شمال غرب مقديشو من اهم معاقل حركة الشباب بين يناير 2009 وفبراير 2012 حين استعادتها القوات الاثيوبية التي كانت دخلت الصومال في نوفمبر 2011 وانضمت بعدها الى قوات الاتحاد الافريقي في الصومال (اميصوم). وشهدت المدينة اعتداء مزدوجا بالقنبلة في مطلع ديسمبر أوقع 15 قتيلا، حين فجر انتحاري نفسه داخل مقهى ثم انفجرت عبوة بعد بضع دقائق فيما كان المسعفون ينتشلون الجرحى. كما قتل ما لا يقل عن 19 شخصاً في مايو 2014 في انفجار سيارة مفخخة في بيداوا. وتكبد متمردو حركة الشباب، الذين سيطروا في فترة معينة على كامل اراضي وسط الصومال وجنوبها، سلسلة من النكسات العسكرية المتتالية منذ اغسطس 2011 ما ارغمهم على التخلي عن جميع معاقلهم تقريبا. وما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية شاسعة لكن امام تفوق القوات الافريقية باتوا يكتفون بشن هجمات وعمليات انتحارية. من جانب آخر، قتل شخص أمس الأول في هجوم بسيارة مفخخة على فندق في مقديشو عاصمة الصومال، كما أعلنت مصادر أمنية. وقالت الشرطة إن القنبلة انفجرت في موقف سيارات فندق مكة المكرمة الذي تحيط به اجراءات امنية مشددة لان مسؤولين حكوميين ورجال اعمال صوماليين يرتادونه. وبحسب مصادر في قوى الامن، فإن شخصا قتل وجرح آخر. وأوضحت هذه المصادر أن سائق السيارة فر قبل الانفجار. والفندق تعرض سابقا لهجوم شنه ناشطون حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وفي 20 فبراير، قتل 25 شخصا في الهجوم الذي شنه الشباب على فندق آخر في العاصمة الصومالية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار على الفور، لكن الشباب كثفوا في الاونة الاخيرة هجماتهم لزعزعة الحكومة التي يدعمها المجتمع الدولي. وتهاجم حركة الشباب باستمرار الفنادق والمطار الدولي والمجمع الرئاسي وأهدافا مهمة أخرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا