• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طرفا النزاع بجنوب السودان يعرقلان وصول المساعدات

مقتل موظف بالصليب الأحمر في دارفور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

الخرطوم (وكالات) - أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مقتل أحد موظفيها في دارفور، بينما تتفاقم أعمال العنف في هذه المنطقة غرب السودان. وقالت المنظمة في بيان إن نجم الدين صالح موسى بشارة الذي كان يعمل في أحد مستودعات اللجنة الدولية للصليب الأحمر «أصيب برصاصة طائشة عندما كان عائدا بسيارة الى منزله» أمس الأول في الفاشر عاصمة شمال دارفور. واوضحت اللجنة الدولية للصليب الاحمر أن ثلاثة اشخاص اخرين كانوا معه في السيارة، من دون اعطاء تفاصيل حول مصيرهم. وقال مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر في السودان جان كريستوف ساندوز إن «التفاصيل الدقيقة تبقى غامضة، ونحن على اتصال مع الشرطيين الذين يحققون في هذا الملف». وأصبح إقليم دارفور خطيرا للغاية بالنسبة للعاملين الإنسانيين.

فقد قتل ثلاثة أعضاء محليين في منظمات غير حكومية أجنبية العام الماضي، بحسب الأمم المتحدة.

الى ذلك، أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي النزاع في جنوب السودان يعرقلان توزيع المواد الغذائية والادوية على آلاف المدنيين الذين فروا من منازلهم منذ اكثر من ثلاثة اشهر من النزاع في هذا البلد. وقال رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة جون جينج للصحفيين أمس إن حوالى 50 شاحنة تنقل ألفي طن من المساعدات العاجلة موجودة في البلد حاليا لكن مسؤولين من الطرفين يؤخرون عمليات التوزيع بسبب عوائق إدارية وحتى حواجز. وصرح جينج في جوبا «هناك الكثير من نقاط المراقبة، هناك الكثير من التأخير».

وأضاف أن «هذه المساعدة ضرورية وعاجلة، الناس جائعون. الناس بحاجة الى مساعدة طبية عاجلة، مساعدة للبقاء على قيد الحياة وهناك أطفال بحاجة الى مكملات غذائية. لا يمكنهم أن ينتظروا».

وقال جينج «هناك مواد غذائية في هذا البلد، ويلزمنا نقلها»، موجهاً نداء الى الطرفين المتحاربين للسماح بمرور قوافل المساعدات. وأضاف «انه سباق مع الوقت»، مشدداً على أن المساعدة يمكن نقلها قبل موسم الأمطار الذي يجعل من الطرقات غير سالكة. وطلب رئيس عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هيرفيه لادسو الثلاثاء من مجلس الأمن التدخل لدى رئيس جنوب السودان سلفا كير ليعمل على وقف حملة «منهجية ومنظمة» ضد بعثة الأمم المتحدة في البلد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا