• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

باييه لـ «ليكيب»:

سيناريو لا يصدقه عقل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

استحق ديميتري باييه عن جدارة لقب رجل المباراة الأول في لقاء افتتاح بطولة كأس الأمم الأوروبية بين منتخبي فرنسا ورومانيا والذي انتهى 2 - 1 لمصلحة منتخب «الديوك»، حيث صنع التمريرة التي أسفرت عن الهدف الأول الذي سجله أوليفييه جيرو، وأضاف هو هدف الفوز قبل نهاية المباراة بأقل من دقيقتين. وفي حوار سريع لصحيفة «ليكيب» من ملعب المباراة في «استاد دو فرانس»، قال باييه: لو كنا فزنا بفارق هدفين أو ثلاثة لكنا انخدعنا، ولكن الفوز بهذا الشكل وقبل نهاية المباراة بأقل من دقيقتين، إنما يثبت أنه لن تكون هناك مباراة سهلة في البطولة.

وأضاف: كنا ندرك أن المباراة ستكون صعبة وهذا ما وضح لنا تماماً خلال ربع الساعة الأول، وساندنا الجمهور كثيراً وبقوة، وهذا زادنا إصراراً على الفوز، وبعد هذه النتيجة الإيجابية يمكننا الآن العمل في هدوء استعداداً للمباريات القادمة التي من المؤكد أن تكون أصعب.

ورداً على سؤال حول شعوره بعد تسجيله هدف الفوز في الدقائق الأخيرة من المباراة، قال باييه: عانينا الكثير من الضغوط والتوتر، وانتهت المباراة بسيناريو لا يصدقه عقل، ولو قال لي أحد إن هذا السيناريو سيحدث بهذا الشكل لما صدقته، ولهذا كانت فرحتي كبيرة بالهدف، وغلبتني دموعي، وأنا خارج من الملعب عند تبديلي.

وبعيداً عن تصريحات هذا النجم الذي يخطو خطواته الأولى في صفوف منتخب بلاده رغم تجاوزه الثامنة والعشرين من عمره، قالت الصحيفة إن مستوى باييه لم يكن مفاجأة، لأنه كان مقنعاً جداً في المباراتين الوديتين اللتين لعبهما مع المنتخب قبل انطلاق البطولة ضد الكاميرون واستكتلندا، وأنه استطاع أن يفرض نفسه على التشكيلة الأساسية بفضل مهاراته الفنية العالية، كما كان اللاعب الوحيد في المباراة الذي احتفظ برباطة جأشه وهدوئه، واستطاع أن يجد الحلول في الوقت الذي لم يكن فيه المنتخب قادراً على صنع أي حلول.

الجدير بالذكر أن هذا الفوز في المباراة الافتتاحية هو الفوز الخامس الذي يحققه منتخب «الديوك» في مباريات الافتتاح، حيث فعلها من قبل أعوام 1984 و1996 و2000 و2004، وبالمناسبة مرتان منها «1984 و2000» أحرز منتخب «الديوك» البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا