• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في تجربته الودية الأولى بعد معسكر أوروبا

الأبيض يلتقي البحرين منتصف أغسطس المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

معتز الشامي (دبي)

بات من المرجح أن يلتقي منتخبنا الوطني الأول، نظيره البحريني، في التجربة الدولية الودية الأولى، بعد عودته من معسكر إسبانيا الذي تقرر أن يدخله الأبيض لمدة شهر من 10 يوليو وحتى 10 أغسطس المقبلين، حيث سيؤدي منتخبنا 3 مباريات تجريبية ودية مع فرق درجة ثانية خلال التجمع الصيفي الأول، بينما سيخوض وديتين دوليتين فقط، ستكون الأولى أحد أيام 17 أو 18 أو19 أغسطس المقبل، أمام الأحمر البحريني، وذلك بعد تعذر الترتيب لأداء مباراة ودية أمام المنتخب الأردني في نفس التوقيت.

بينما ستكون المباراة الثانية كما سبق وأشارت الاتحاد، أمام كوريا الشمالية، يوم 24 أغسطس في معسكر الصين.

ويعول الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة مهدي علي، على التجربتين الوديتين الدوليتين، أمام كل من البحرين وكوريا الشمالية، قبل خوض غمار التصفيات المؤهلة لمونديال موسكو 2018، بمواجهة اليابان في طوكيو أول سبتمبر المقبل، ومن ثم العودة على متن طائرة خاصة إلى العاصمة أبوظبي، للاستعداد لمواجهة الكانجارو الأسترالي يوم 6 من نفس الشهر، في إطار تصفيات المرحلة الثالثة والأخيرة والتي يتأهل منها أول وثاني المجموعة إلى كأس العالم، بينما يلعب ثالث الترتيب مباراة فاصلة مع ثالث ترتيب المجموعة الأولى، والفائز يلتقي مع منتخب صاحب الترتيب الرابع بالكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).

وكانت القرعة قد أوقعت منتخبنا الوطني، في المجموعة الثانية والتي تضم أيضا كلا من اليابان واستراليا والسعودية والعراق وتايلاند، وسيكون لزاما على الأبيض أن يقدم أداء مميزا في مشوار التصفيات ويجمع أكبر قدر من النقاط، داخل وخارج الأرض، حتى يحقق طموحات أنصار الكرة الإماراتية، بنيل شرف اللعب في المونديال المقبل.

على الجانب الآخر، تعمل لجنة المنتخبات للاتفاق على باقي المباريات الودية الدولية، التي طلبها الجهاز الفني لاسيما وأن باقي مشوار المنتخب لن يكون سهلا، حيث اعتمد مهدي علي، فلسفة واضحة، وهي اختيار منتخبات قريبة في الأسلوب الفني والتكتيكي مع المنتخبات التي يلتقيها رسميا، وعلمت «الاتحاد» أن اللجنة بدأت التواصل مع كل من هونج كونج والفلبين، لمعرفة إمكانية أداء مباريات ودية دولية مع المنتخب الوطني، سواء قبل مواجهة تايلاند في تصفيات المونديال المقررة يوم 6 أكتوبر في لقاء الذهاب، أو ثم قبل لقاء العودة في 13 يونيو من العام المقبل، على أن يتم الاستقرار على المنتخب الأنسب لمواجهته في كلا المباراتين قبل اختباري تايلاند.

من ناحية أخرى، لم يكن الجهاز الفني للمنتخب الوطني حزينا بسوء نتائج الأبيض في بطولة كأس الملك الودية التي استضافتها تايلاند وعاد منها متذيل الترتيب، وقدم خلالها أداء باهتا لاسيما في مباراة الافتتاح أمام الأردن، والتي خسرها الأبيض بثلاثية.

وتفيد المتابعات، أن الجهاز الفني بقيادة مهدي علي، خرج بعدة مكاسب فنية سيتم توظيفها بالشكل الأمثل خلال المرحلة المقبلة، لاسيما فيما يتعلق بالوقوف على قدرات عناصر الصف الثاني الذين سيتم الاستعانة بهم خلال المرحلة المقبلة، حيث كان من الضرورة بمكان، تجربة تلك العناصر بشكل ودي ذات طابع رسمي، في مثل تلك البطولة الدولية التي شارك بها الأبيض مؤخرا، والتي هدفت لمعرفة مستوى أغلب العناصر، لاسيما من الذين تم تصعيدهم من المنتخب الأوليمبي وبعض اللاعبين الكبار، الذين تم الاستعانة بهم أيضا، للوقوف على مدى تطور أدائهم في المستوى الدولي، بعد فترة من الابتعاد عن صفوف المنتخب، ما يعني أن الهدف من البطولة والمشاركة فيها، لم يكن المنافسة على لقبها، ولا حتى الانخداع بفوز قد يبعد أعين الجهاز عن سلبيات الأداء الفردي والجماعي للاعبين، وهو ما كان دافعا لتجربة أكبر قدر من العناصر التي حصلت على فرصتها سواء في التدريبات أو في المباريات.

ويتوقع ألا تشهد قائمة المنتخب الوطني، الذي سيدخل تجمعه الأول في 10 يوليو المقبل، أي مفاجآت كبيرة، لاسيما وأن العناصر المتوقع أن يتم ضمها للتجمع الخارجي من بين منتخب الرديف، لن تكون واسعة، حيث يسعى الجهاز الفني بقيادة مهدي علي، لتثبيت تشكيلة المنتخب وتوفير عامل الاستقرار الفني للفريق، بينما سيكون اختيار البديل الأنسب، لماجد حسن لاعب المنتخب والنادي الأهلي المصاب، هو أبرز ما ينتظر أن يعلن خلال القائمة المقبلة للمنتخب الوطني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا