• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد حرص بلاده على دعوة أشقائها العرب لتفعيل الاتفاقية المشتركة لمكافحة الإرهاب

عدلي منصور: أمن الخليج سيظل أحد أهم محاور الأمن القومي المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

القاهرة (وام) - أكد الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور أن أمن دول الخليج يعتبر لمصر «مسؤولية قومية باعتبارنا شركاء في الهوية»، موضحا أن الحفاظ على أمن الخليج في مواجهة أي تهديد سيظل أحد أهم محاور الأمن القومي المصري. وأشار إلى عمق العلاقات التي تربط مصر بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مؤكدا الحرص المصري على توطيد هذه العلاقات والدفع بها قدما.

وقال منصور إن دعم العلاقات المصرية الخليجية يعد استثمارا استراتيجيا للجانبين يساهم في الحفاظ على أمنهما القومي ويحقق مصالحهما إضافة إلى دعم العمل العربي المشترك في مواجهة التهديدات التي تحيط بالمنطقة العربية. وأعرب عن ثقته بحرص دول الخليج على استعادة مصر لدورها الريادي في المنطقة الأمر الذي يعود بالفائدة على الدول العربية كافة، مشيرا إلى أن ذلك تأكد خلال الدعم السياسي والاقتصادي الخليجي لإرادة الشعب المصري التي تمثلت في أحداث 30 يونيو.

جاء ذلك خلال لقاء منصور عددا من رؤساء تحرير الصحف الكويتية ونائب المدير العام لقطاع التحرير في وكالة الأنباء الكويتية. وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الرئيس المصري المؤقت أكد خلال اللقاء أهمية القمة العربية في الكويت يومي 25 و26 مارس الحالي كونها تعقد في وقت يمر فيه العالم العربي بتطورات وتحديات خطيرة إضافة إلى خلافات وانقسامات بين الدول العربية ما يتطلب صحوة عربية لتعزيز التضامن العربي وتساعد في إيجاد الحلول للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي ما زالت دون حل عادل والأزمة السورية التي طال أمدها.

وأكد ثقته الكبيرة في قدرة وحكمة سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على اغتنام استضافة سموه ودولة الكويت للقمة العربية لتعزيز أطر العمل العربي المشترك وتحقيق أهداف شعوب وحكومات العالم العربي التي تتطلع إلى مستقبل أفضل في ظل التحديات والمخاطر التي تحيط بالعالم العربي. وحول القضايا التي ستناقشها قمة الكويت قال منصور إن هناك ملفات ستفرض نفسها على جدول أعمال القمة وفي مقدمتها الوضع الفلسطيني في ضوء الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإيجاد الإطار المناسب لاستئناف مفاوضات سلام جادة تفضي إلى إنشاء دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف أن القمة ستعنى كذلك بالتعامل مع الأزمة المتفاقمة في سوريا التي أحدثت وضعا إنسانيا لا يمكن وصفه إلا بالكارثة، مؤكدا أن هذه الأزمة لا يوجد مخرج لها سوى حل سياسي يدعمه المجتمع الدولي والقوى الإقليمية ويلعب العرب دورا رئيسيا في التوصل إليه.

وقال الرئيس المصري المؤقت إن استمرار الصراع المسلح في سوريا سيؤثر سلبا على مصالح جميع الأطراف داخل سوريا وخارجها ولن يستفيد منه أحد، داعيا العرب إلى إيجاد الحلول للمشكلات والأزمات العربية من خلال توحيد الجهود وتوظيف الإمكانات. وذكر أن قضية مكافحة الإرهاب ستكون لها كذلك أولوية على جدول أعمال قمة الكويت، لافتا إلى أن الدول والشعوب العربية باتت تعاني ويلات إرهاب أعمى يستهدف ترويع شعوبها وينال من مقدرات أوطانها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا