• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حمد الرحومي رئيس لجنة التوطين لـ « الاتحاد »:

«التوطين» قضية «مزمنة» ومعارض التوظيف «استعراضية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

حوار - محمود خليل

اعتبر حمد الرحومي عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة المؤقتة للتوطين أن تفعيل المادتين 14 و15 من قانون تنظيم علاقات العمل من شأنه أن يمثل حلاً أوتوماتيكياً لقضية التوطين، التي وصفها بـ”المزمنة”.

وأوضح أن المادتين تلزمان القطاع الخاص بمنح الأولوية للمواطنين في التوظيف، معتبراً أن من شأن تفعيلهما سيمثل الحل الأمثل، وسيمنع تشكيل مجلس وطني للتوطين للإشراف ومراقبة تشغيل المواطنين في القطاعين الحكومي والخاص.

ورأى في حوار مع “الاتحاد” أن من شأن تفعيل المادتين أن يفتح الباب على مصراعيه ليستوعب القطاع الخاص 50 ألف مواطن، في الوقت الذي قال فيه إن سياسة الاستقدام المفتوح للعمالة سبب رئيسي لوجود المشكلة بالأساس.

ووصف الرحومي معارض التوظيف بأنها استعراضية، موضحاً أن شركات القطاع الخاص تسارع إلى تنظيمها كلما شعرت بوجود توجهات قوية لإقرار وتفعيل قوانين التوطين، لامتصاص تلك التوجهات في الوقت الذي تكون قد سرحت فيه أعداداً من المواطنين تفوق تلك التي وظفتها.

ولفت رئيس لجنة التوطين في المجلس الوطني إلى لجوء بعض شركات القطاع الخاص إلى استقطاب مواطنين على مقاعد الدراسة الجامعية، وضمهم إلى رصيدها في التوطين، مقابل رواتب لا تتجاوز الـ 4 آلاف درهم، لكنها تعمد إلى عدم توظيفهم عقب تخرجهم؛ لتعارض تخصصاتهم مع طبيعة أعمالها.

وشدد الرحومي على أن الدولة تزخر بالكفاءات المواطنة التي بمقدورها العمل في تخصصات عدة بالقطاع الخاص، معتبرا أن الحديث عن عدم كفاءة المواطنين مجافٍ للحقيقة، داعيا في الوقت ذاته إلى إدراج كل مواطن يهمل الوظيفة التي تم توفيرها له في قائمة سوداء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض