• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

البنتاغون: المستشارون الإيرانيون في العراق مصدر قلق

الكونجرس يدقق في «فظائع» الميليشيات ويلوح بقطع المساعدات عن بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

واشنطن (وكالات)

حذر أعضاء في الكونجرس بوقف المساعدات الأميركية للعراق بعد أنباء تحدثت بارتكاب الميليشيات «فظائع» في المدن المحررة، وسط قلق أعربت عنه الولايات المتحدة حيال وجود مستشارين عسكريين إيرانيين إلى جانب القوات العراقية من جيش وميليشيات، في معركة استعادة تكريت من تنظيم «داعش». بينما عارض الديمقراطيون إعطاء الرئيس باراك أوباما تفويضا مفتوحا لقتال «داعش».

وحذر عضو بارز بمجلس الشيوخ الأميركي أمس الأول، من أن الأنباء التي أفادت بارتكاب جنود عراقيين فظائع، قد تؤدي إلى وقف بعض المساعدات الأميركية بموجب قانون يمنع تقديم مساعدات للمسؤولين عن انتهاكات لحقوق الإنسان في حال تأكدها.

وذكرت شبكة «إيه. بي. سي. نيوز»، نقلا عن مسؤول في «البنتاجون» قوله، إن بعض الوحدات التي دربتها أميركا تخضع للتحقيق لارتكابها فظائع كتلك التي ارتكبها «داعش». وقالت إن التحقيق الذي تجريه الحكومة العراقية بدأ بعد مواجهة المسؤولين بمزاعم عن ارتكاب جرائم حرب.

وتستند المزاعم في جزء منها إلى صور وتسجيلات مصورة يظهر فيها جنود في زيهم الرسمي وهم يرتكبون مذابح ضد مدنيين ويعذبون ويقتلون سجناء ويعرضون رؤوسا مقطوعة.

وقال السيناتور باتريك ليهي إن قوات الأمن الأجنبية لا تستحق الحصول على مساعدات أميركية، إذا كانت هناك أدلة تتسم بالمصداقية في ارتكابها جرائم كالتعذيب والاغتصاب، أو إعدام سجناء. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا