• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

يجمع بين التصوير الفوتوغرافي وتصوير الأفلام

سمير الجابري: أسـتعد لتصوير أغنية «والله ما تروح» حباً في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يناير 2013

فاطمة عطفة

سمير الجابري خريج إعلام في كلية التقنية.. هوايته التصوير الفوتوغرافي وتصوير الأفلام، وقد جمع هاتين الهوايتين معا مستفيداً من دراسته الجامعية في تشكيل ورشات عمل.. ثم غادر الإمارات ليواصل دراسته العليا في كل من فرنسا وأميركا، ومن هناك بدأ يطور تجربته ويعمل على مشاريعه الخاصة، وهدفه أن يصبح اسماً يشار إليه بالبنان في عالم الفن السابع الذي شهد نهضة قوية في الإمارات في السنوات الأخيرة.

يقول سمير الجابري، عن هذه المشاريع: «عملت على إعداد أفلام وثائقية تصويرا وإخراجا، وكانت البداية فيلمين شاركت بأحدهما في مسابقة أفلام الإمارات قبل عامين تقريبا، ولدي ميل للعمل في إخراج أغاني الشباب بالفيديو كليب، ويهمني أن أركز على الطرق الفنية التي تستهوي الشباب من سرعة الحركة وتنوع اللقطات والمشاهد، لكن عملي بشكله إماراتي والمحتوى إماراتي».

«أنا إماراتي»

وعن أعماله في هذا المجال يوضح: «من الناحية الإخراجية، شاركت في احتفالات اليوم الوطني الأربعين في السنة قبل الماضية حيث أخرجت «أنا إماراتي»، وكان في هذا العام لدي عمل فيديو لتصوير أغنية تتناول بكلماتها بعض أعمال وإنجازات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وقد قمت بإخراج العمل بأسلوب الراب أو الهيب هوب لكن بطريقة عصرية تغير مفهومه التقليدي بشكل جميل، إلا أن الوقت تداركنا ولم نتمكن من عرضه في اليوم الوطني للدولة السنة الماضية، ونأمل أن يعرض قريبا».

وعن الجهة التي تدعمه في إنجاز عمله، يؤكد: «نحن حصلنا على الدعم من كليات التقنية في العام الماضي عندما قدمنا عمل «أنا إماراتي»، والجميع أحب العمل لأننا أخرجناه بشكل يعتمد على الصبغة المحلية، وربما طريقة الغناء هي فقط المختلفة، وهذا الفيديو من تأليف وغناء خليفة الرميثي بمشاركة عبد الله المرزوقي وكان من إخراجي وتصويري، واليوم أستعد لتصوير أغنية «والله ما تروح»، وهي تعني أن محبة زايد بعد رحيله ووطنا الإمارات ما زالت في القلوب والوجدان».

ثقافات مختلفة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا