• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م

مرور دبي تشجع متعامليها على القراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

ضمن مبادرة (نقرأ.. لنبدع) التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة دبي بهدف تشجيع القراءة في مراكز إسعاد المتعاملين في الإدارات العامة ومراكز الشرطة، دشن العقيد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور، والعقيد خالد شهيل نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، منصة مبادرة شرطة دبي الخاصة بتشجيع القراءة في مراكز إسعاد المتعاملين في الإدارة العامة للمرور. وقدم العقيد سيف مهير شكره إلى الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، الجهة المشرقة على المبادرة التي تواكب مبادرة رئيس الدولة في جعل العام 2016 عاماً للقراءة، مشيراً إلى أن المبادرة ستتيح الفرصة على الاطلاع على مجموعة غنية من الكتب خلال فترة انتظار تقديم المعاملات.

وأوضح العقيد سيف مهير أن مركز إسعاد المتعاملين في الإدارة العامة للمرور يشهد إقبالاً من قبل المراجعين وتوفير الكتب لهم سيمكنهم من استثمار وقتهم بما يفيد، مشيراً إلى أن المنصة ستضم مستقبلاً مجموعة من الكتب الأخرى، وسيتم توسيع المبادرة تماشياً مع عام القراءة.

ومن جانبه، قال العقيد خالد شهيل: إن مبادرة (نقرأ.. لنبدع) تهدف إلى توفير مجموعة من الكُتب المتنوعة داخل مراكز الشرطة لغرض تمكين المراجعين من الاطلاع عليها والاستفادة من محتوياتها من الكتب الفكرية أو الدينية أو الخاصة باللغة العربية، وكتب أخرى تقدم الإرشادات والنصائح. وأكد أن شرطة دبي تُطبق توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) الذي حدد عام 2016 ليكون عاماً للقراءة في دولة الإمارات، مضيفاً أن المبادرة تأتي من ضمن المبادرات المتنوعة التي تنفذها الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي في مختلف المجالات ومنها القراءة، مشيراً إلى أن المبادرة توفر منصة لمراجعي مراكز إسعاد المجتمع للاطلاع على أحدث الكتب المختارة والتي تقدم معلومات قيمة في مختلف المجالات.

وأشار العقيد شهيل إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة أيضاً من خلال عام القراءة على تعزيز وتقوية اللغة العربية المرتبطة بالهوية الإماراتية، مشيراً إلى أن دولة الإمارات أولت اللغة العربية اهتماماً خاصاً وربطتها بالهوية الوطنية للدولة وطرحت العديد من المبادرات الهادفة للحفاظ عليها.

وأكد أن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة على الحفاظ على اللغة العربية في إجراءاتها ومعاملاتها، وتحرص أيضاً على تعليم الذين يلتحقون بالعمل لديها من غير الناطقين بها لتعلمها والتخاطب بها، مبيناً أن اللغة العربية تعتبر أداة مخاطبات شرطة دبي حرصاً على هويتنا الوطنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض