• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يمثلون 4.1% من متلقي الرعاية الصحية

3 مركبات جديدة للعناية بـ«كبار السن» في الفجيرة والمنطقة الشرقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

فهد بوهندي (الفجيرة)

سلّمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فرق عمل الرعاية المنزلية لكبار السن في الفجيرة والمنطقة الشرقية، 3 مركبات متخصصة، لخدمة المحتاجين للرعاية المنزلية، ضمن مبادرة لتقديم حزمة من الخدمات المميزة لكبار السن 60 سنة فما فوق في جميع منشآت الوزارة.

وتسعى مبادرة «كبار السن» إلى تقديم كل أنواع الدعم وسبل الراحة الصحية لهذه الفئة، عبر مجموعة من الخدمات ذات الأولوية التي تلبي الاحتياجات المختلفة للمسنين، لا سيما في مجال الرعاية الصحية ابتداءً من تنقلات المسن من وإلى المنشأة الصحية، والخدمات التشخيصية والعلاجية، انتهاءً بخدمات الصيدلية، والمختبر وغيرها، كما توفر لهم خدمة الممرضين المدربين والمستشارين.

كما تم تنظيم ورشة بعنوان الرعاية الصحية المنزلية لكبار السن في مركز التطوير والتأهيل، هدفت إلى الوقوف على أهم المواضيع في مجال الرعاية الصحية المنزلية والعناية بكبار السن.

كما تم تدريب فريق عمل مبادرة عمل مبادرة الرعاية الصحية المنزلية، فيما يجري العمل على وضع خطة تدريب مستمرة، إضافة إلى إطلاق المبادرة في مؤتمر صحة العرب في 25 يناير 2016، وتقييم المبادرة وبرامج الرعاية الصحية المنزلية في الدولة من الخبيرة الدكتورة منار مصطفى استشارية أمراض شيخوخة في منظمة الصحة العالمية، حيث تم الانتهاء من وضع الأدلة والبروتوكولات الخاصة بالرعاية المنزلية على نطاق وطني.

وأشارت وزارة الصحة إلى نتائج الدراسات التي بينت أن نسبة المسنين في دولة الإمارات (أعلى من 60 عاماً) يشكلون4.1% من إجمالي السكان، متوقعة ارتفاع النسبة إلى 6% في عام 2017، لتصل إلى 11% عام 2030، وإلى 29% في سنة 2050، وذلك وفقاً لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، حيث ارتفعت المعدلات العمرية في الدولة من (53) عاماً قبل قيام الاتحاد إلى (76) عاماً للرجال و(78) عاماً للنساء عام 2012. كما أكد تقرير منظمة الصحة العالمية أن دولة الإمارات تساوت مع الولايات المتحدة الأميركية فيما يخص العمر المأمول عند الولادة حيث سجلت كلتا الدولتين 78 سنة.

ويعزى التحسن الملحوظ والارتفاع في المعدلات العمرية لكبار السن بدولة الإمارات إلى التطور في الخدمات الصحية لهذه الفئة والاهتمام بصحة جميع الأفراد وتحسن مستوى المعيشة والجهود التي تقوم بها الجهات الصحية في الدولة، وذلك تحت رعاية القيادة الحكيمة للدولة.

ومن جانب آخر، انطلقت خدمات صحية متنوعة عن طريق العيادات الصحية المتنقلة في منطقة الطويين، والتي تضمنت فحوصات: ضغط الدم والسكر وهشاشة العظام، وعيادة التغذية وعيادة الإقلاع عن التدخين، وفحص مسحة عنق الرحم، وذلك من خلال تعزيز الوزارة لمبادرة الرعاية المتنقلة في الفجيرة والمنطقة الشرقية.

كما تم ترتيب وتجهيز مركز الخليبية الجديد، بما يتلاءم مع البدء بتقديم الخدمة للمراجعين، حيث تم استلام المواد الطبية وتزويد مخازن مركز الخليبية الصحي، وتم تسليم بعض المواد للمرضى، إضافة إلى بدء العمل في منطقة وادي السدر والجروف والخليبية والحلاة وأعسمة والطيبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض