• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

بعد أزمة خصم نقاط الكوماندوز

السركال: أخطأنا.. ولن نسمح لـ «الشعب» باللجوء إلى «الكاس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

معتز الشامي (دبي)

اعترف اتحاد الكرة رسمياً، بوجود خطأ إداري داخلي، أدى إلى عدم تغيير اللوائح الخاصة بتعديلات نظام الإنذارات، ما أدى لإشراك الشعب لاعباً موقوفاً، وبالتالي احتساب مباراته أمام دبي خسارة بثلاثة أهداف، وكانت لجنة الاستئناف أيدت قرار لجنة الانضباط مساء أمس الأول، ولم تنصف الشعب، رغم المستندات التي قدمتها إدارة «الكوماندوز»، بينما أثارت تسريبات معظم تلك المخاطبات إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وإلى بعض وسائل الإعلام، حفيظة اتحاد الكرة، والذي رد مصدر مسؤول فيه بأن كل المخاطبات «المسربة» بين الاتحاد والشعب، تمت بعد قرار الانضباط وليس قبلها.

فيما أبدى اتحاد الكرة رفضه التام بالموافقة على لجوء الشعب أو أي نادٍ إلى محكمة التحكيم الرياضي «الكاس»، وذلك لأن درجات التقاضي، وتعدد اللجان القضائية واستقلالية عملها، يعتبر أمرا كافيا وفق لوائح «الفيفا» نفسه.

وقال يوسف السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة «لن نوقع على اتفاقية مع الشعب للجوء إلى «الكاس»، طالما اللجان القضائية فصلت في القضية، وقالت كلمتها بعد دراسة وافية».

وأضاف «نعم نعترف بوقوع خطأ داخلي، وهو ما دفعنا لتشكيل لجنة لبحث الجوانب كافة المتعلقة به، وتحديد المتسبب لمحاسبته، ولم نعلن عن هذه اللجنة، حتى لا نؤثر على عمل اللجان القضائية التي كانت تنظر القضية، لكن كنا منتبهين أن هناك خطأ بالفعل وقع، لكن القائمين على النظام الداخلي وقعوا في أخطاء إجرائية، بتأخرهم في وضع التعميم الجديد الذي يقول بالفصل في نظام العقوبات بين البطولات المحلية، لكن لو الأندية لديها دراية بوجود تعديلات التي سبق وصوتت عليها بالجمعية العمومية الأخيرة لما تفاقمت الأزمة إلى هذا الحد».

وكان دبي تقدم بشكوى ضد الشعب على خلفية مشاركة اللاعب كوملان في مباراتهما التي أقيمت أواخر يناير الماضي في دوري الدرجة الأولى وانتهت بفوز الشعب بهدف، وقال دبي إن كوملان حصل على 3 إنذارات في مسابقة دوري الدرجة الأولى بعد تعديل آلية احتساب الإنذارات، واستند لقرار لجنة الانضباط في قضية دبا الفجيرة التي أكدت أن المسابقات منفصلة، وأن اللاعب يجب أن يحصل على ثلاث إنذارات في المسابقة نفسها حتى يتم إيقافه، بينما نادي الشعب فقد استند إلى أن النظام الإلكتروني الذي يديره الاتحاد، والذي أوقف اللاعب في مباراة الشعب والعروبة بتاريخ 27 ديسمبر 2014، بناءً على حصوله على إنذار في كأس الاتحاد، وإنذارين في دوري الدرجة الأولى، علماً وأن هذه الألية مخالفة للائحة . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا