• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

أكدت أنه المنافس الأصعب في القرعة الأشد قسوة

صحف إنجلترا تخشى على «الشياطين» من قسوة «البافاري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

محمد حامد (دبي) - بواقعية شديدة أكدت الصحف الإنجليزية في تفاعلها من نتائج قرعة دور الـ 8 لدوري الأبطال أن مان يونايتد ليس محظوظاً على الإطلاق بمواجهته بايرن ميونيخ الذي يعد مرشحاً فوق العادة للظفر باللقب القاري، ووفقاً لتحليل الصحف اللندنية، فإن الواقع ليس في مصلحة اليونايتد المتعثر محلياً، والذي تأهل بشق الأنفس على حساب أولمبياكوس اليوناني إلى دور الـ 8، فيما يمر العملاق البافاري بأفضل حالاته في ظل صدراته للبوندسليجا بفارق كبير من النقاط، وتألقه على الساحة القارية، ورغبته في الظفر بثلاثية تاريخية جديدة مع جوارديولا تكراراً لما فعله العجوز المخضرم يوب هاينكس الموسم الماضي.

صحيفة «الصن» اللندنية وعبر موقعها الإلكتروني قالت: «إنها القرعة الأسوأ والأصعب» وتابعت: «يواجه دافيد مويز وفريقه الاختيار الأصعب والأشد قسوة في دوري الأبطال بعد الوقوع مع البايرن في دور الـ 8، حيث يسير بيب جوارديولا بخطى واثقة صوب غزو أوروبا، فيما يعيش يونايتد معاناة حقيقة على كافة المستويات، ولم يقدم أدي أداء جيد في الفترات الأخيرة، إلا أمام أولمبياكوس اليوناني في أولد ترافورد حينما فاز عليه بثلاثية ضمنت له الوصول إلى دور الـ8، ولكن القرعة جاءت قاسية وأوقعته أمام البايرن».

وحول مواجهة تشيلسي مع باريس سان جيرمان، قالت «الصن»: «يخوض تشيلسي اختباراً صعباً أمام باريس سان جيرمان، فهو أحد أكثر الأندية إنفاقاً وحرصاً على الظفر بخدمات أشهر وأفضل النجوم، كما أن أثرياء باريس يرغبون في إحراز تقدم جديد على الساحة القارية، بعد الوصول إلى ربع النهائي النسخة الماضية والخروج بصعوبة على يد البارسا».

وأعادت الصحيفة إلى الذاكرة المواجهة التاريخية بين اليونايتد والبايرن في نهائي 1999، وهو النهائي الأشهر في تاريخ دوري الأبطال على حد قولها، ولكن في الوقت ذاته يجب عدم التفاؤل كثيراً بالنهائي المذكور، ففي عام 1999 تمكن يونايتد فيرجسون من معانقة ثلاثية تاريخية، بينما يونايتد مويز يقبع في المرتبة السابعة بالدوري الإنجليزي، وفي المقابل يعيش البايرن نشوة السيطرة على المشهد الكروي في ألمانيا وفي أوروبا بأسرها، فالبايرن هو بطل ألمانيا «دوري وكأس»، وأوروبا «دوري الأبطال»، والعالم «مونديال الأندية»، أما صحيفة «دايلي ميل» فقد تفاعلت مع مواجهة تشيلسي وباريس سان جيرمان بعنوان غير تقليدي يركز على السمات الشخصية للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي، والنجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش هداف باريس سان جيرمان والذي يحلم بالظفر باللقب القاري، وهو اللقب الوحيد الذي لم يحصل عليه إبرا طوال مسيرته الكروية الحافلة بالإنجازات، فقالت «دايلي ميل» عن هذه المواجهة: «تصادم الأنا بين مورينيو وإبرا» في إشارة إلى الذاتية والغرور الذي يجمع بين «مو» و«إبرا»، وشعور كل منهما بأنه شخصية غير عادية في عالم الساحرة المستديرة».

من ناحيتها اختصرت صحيفة «التلجراف» موقف الإنجليز في النسخة الحالية بقولها: «يونايتد يواجه الأصعب، بينما يصطدم تشيلسي بالأغنى»، وبطبيعة الحال فإن البايرن هو الأصعب، بينما باريس سان جيرمان هو الأغنى والأكثر ثراءً من بين الأندية المتأهلة إلى دور الـ 8، وهو فريق يملك طموحاً كبيراً، في ظل تطور الأداء الجماعي في الموسم الحالي، بفضل القدرات الفردية لإبرا وكافاني ولافيتزي وفيراتي ومورا ومن خلفهم كاباي وتياجو سيلفا وغيرهم من النجوم، الذين تجاوزوا مرحلة الأداء الفردي، وأصبحوا يقدمون كرة جماعية جذابة.

وتابعت الصحيفة البريطانية: «مباراة يونايتد أمام البايرن هي الأصعب بكل المقاييس، وما يزيد من صعوبتها أن مباراة الرد سوف تقام في ميونيخ بأليانز أرينا، ومواجهة البلوز مع بي إس جي أقل صعوبة، كما أن مواجهة الإياب سوف تقام بين جماهير البلوز في ستامفورد بريدج». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا