• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أن التحقيق مع رئيس «المسابقات» مطلب مشروع

المعيني: وقعنا ضحية لأخطاء اللجان والأيادي الخفية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

أسامة أحمد (الشارقة)

تصاعدت «أزمة نقاط» الشعب بعد قرار لجنة الاستئناف باتحاد الكرة بتأييد قرار لجنة الانضباط، بخسارة الفريق الأول لكرة القدم صفر- 3 في مباراته أمام دبي في الدوري، حيث قرر نادي الشعب تصعيد القضية إلى المحكمة الدولية «الكاس» من أجل الحصول على حقه، وطالب الدكتور سرحان المعيني، عضو مجلس إدارة نادي الشعب لكرة القدم رئيس اللجنة الفنية بـ «مناظرة» عاجلة مع رؤساء لجان المسابقات والانضباط والاستئناف باتحاد الكرة، مشيراً إلى أنه يملك من المستندات التي تؤكد المشاركة القانونية للاعب كوملان، وقال: «لن نسكت عن حقوق الفريق بتصعيد القضية إلى المحكمة الدولية «الكاس» واتباع القنوات القانونية كافة، من أجل إعادة الحق لصاحبه، حتى إذا صعد الشعب إلى دوري الخليج العربي.

كما طالب عضو مجلس إدارة الشعب بالتحقيق مع رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة في تداعيات ما حدث، مشيراً إلى أن التحقيق مطلب مشروع، من أجل وضع النقاط على الحروف والمسائل القانونية في نصابها الصحيح، خصوصاً أنه من المفترض أن يدافع رئيس لجنة المسابقات عن حقوق أنديته، وأبدى عضو مجلس إدارة نادي الشعب لكرة القدم استغرابه عن سكوت رئيس لجنة المسابقات وأعضاء لجنته عن الأخطاء، وتساءل «أين الأمانة العامة باتحاد الكرة فيما حدث؟!».

وأشار المعيني إلى أن الشعب ضحية الأخطاء الساذجة من اتحاد الكرة ومن بعض لجانه والأيادي الخفية، وأن قانونية مشاركة كوملان واضحة وضوح الشمس.

وأضاف: كيف لاتحاد الكرة الوقوع في مثل هذه الأخطاء؟ وهو الذي ينظم كأس أمم آسيا في نسختها الجديدة عام 2019 حيث كان ينبغي عدم الوقوع في فخ الأخطاء مع التأكيد في الوقت نفسه أن الشعب لا يشكك في نزاهة الاتحاد واللجان العاملة فيه.

وتساءل المعيني لماذا يتحمل الشعب أخطاء غيره في لجنتي المسابقات والانضباط في تفسير اللوائح، وهل الأندية أصبحت شماعة لأخطاء اتحاد الكرة، وهل وصلنا إلى هذه الدرجة من التخبطات الإدارية التي سيكون لها المردود السلبي على سير مسابقة دوري الدرجة الأولى، وقال: من حق أي نادٍ إحضار محام معه للدفاع عن حقوق النادي، وما حدث لن نغض الطرف عنه، خصوصاً بعد أن حقق الفريق الفوز على «المستطيل الأخضر» من منطلق أن نقاط المباراة الثلاث هي ثمرة جهود اللاعبين.

ونوه المعيني إلى أن اللوائح معروفة في قضية مباراة رأس الخيمة والتي استغرق الحكم فيها من قبل لجنة الانضباط أكثر من أسبوعين فيما تم الفصل في قضية نقاط مباراة دبي، والتي اشتملت على 50 ورقة في 10 دقائق، وقال: «هل يستقيم ما حدث في القضيتين؟» مشيراً إلى أن لجنة الاستئناف تمثل القضاء في اتحاد الكرة، ورغم ذلك أكدت أنها ليست مكلفة بالبحث عن أخطاء المسابقات، فلا يستقيم أن تكون مكلفة بالبحث عن أخطاء الأندية، وأن الشعب كيان له عراقته ووزنه في خريطة الكرة الإماراتية، ينبغي أن يجد حقه كاملاً، متسائلاً كيف تُدار منظومة الاتحاد، هل كل عضو له لوائحه الخاص؟!

واختتم المعيني حديثه بقوله: إن ما حدث من لجان اتحاد الكرة يضاعف من مسؤولية كل منتسب إلى «القلعة الشعباوية» حتى يحافظ «الكوماندوز» على موقعه في صدارة الدوري، وبالتالي العودة مجدداً إلى مكانه الطبيعي والمنطقي مع الكبار في النسخة الجديدة لدوري الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا