• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عودة كوزمين إلى «الدكة» تلهب الحماس

«الفرسان» مستعد للقمة الاستثنائية بـ «دفعة سبهان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

معتز الشامي (دبي) - بطموح مرتفع، ومعنويات عالية، يؤدي الأهلي تدريباته الأخيرة مساء اليوم على ملعبه، قبل التوجه إلى مدينة العين للمبيت، استعداداً للمواجهة المرتقبة أمام العين مساء غد، على ستاد هزاع بن زايد وهو لقاء قمة يحمل طابعاً استثنائياً بين الفريقين، وكان الجهاز الفني لـ «الفرسان» رفض منح اللاعبين راحة عقب العودة من إيران، حيث استأنف الفريق التدريبات صباح اليوم التالي، واهتم الجهازان الطبي والإداري بالتعاون مع الجهاز الفني في وضع برنامج استشفاء تم تنفيذه بدقة عالية، والتزم به جميع اللاعبين للحفاظ على الحيوية والقدرات البدنية لكامل عناصر الفريق. وتعيش «القلعة الحمراء» أوقاتاً سعيدة خلال الأيام الأخيرة، بعد النجاح غير المسبوق لمسيرة «الفرسان» هذا الموسم، ليس بسبب تأهله إلى نهائي كأس المحترفين فقط، ليكون الثاني له، بعد الصعود إلى المباراة الختامية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وأيضاً أمام العين، ولكن بعد نجاح سياسة «القتال» في جميع الجبهات التي انتهجها الجهاز الفني بقيادة الروماني كوزمين، مما كان لها بالغ الأثر في تفوق «الأحمر» في آسيا، ويكفي الفوز التاريخي على سبهان الإيراني، في ليلة عمت فيها الأفراح على الساحة الرياضية الإماراتية بشكل عام، حيث يسعى الجهاز الفني لـ «الأحمر» لاستغلال دفعة الفوز القاري معنوياً، بالإضافة إلى المكاسب التي حصدها على هامش هذا الإنجاز.

ولم تتوقف مكاسب الأهلي من اللقاء على مجرد الفوز، والعودة بـ 3 نقاط، بل تبعه بأربعة مكاسب أخرى تمثل فوزاً معنوياً مهماً سيكون لها الأثر الإيجابي على مشوار الفريق في الأسابيع الأخيرة من الدوري الذي يتربع على قمته حالياً بفارق 6 نقاط عن الشباب قبل بداية الجولة العشرين مساء أمس، وأولها في عودة كوزمين للجلوس على دكة البدلاء من جديد، بعد قرار محكمة «الكاس» بـ «الفيفا» تجميد عقوبة إيقافه التي استمرت ما يزيد على 90 يوماً، الأمر الذي ألهب حماس اللاعبين، وزيادة الرغبة المشتعلة في نفوسهم، بضرورة الحفاظ على المسيرة الناجحة والاستثنائية التي يقدمها الفريق هذا الموسم، بعدما أصبح رقماً صعباً ليس فقط محلياً ولكن آسيوياً أيضاً، يضاف إلى ذلك الوقوف على مدى قوة «الروح القتالية» التي تشكل عزيمة وإصرار اللاعبين على تحدى الظروف ومواجهة الصعاب، وهو ما ظهر في أداء 3 مباريات متتالية في أقل من 10 أيام بمواجهة السد في دوري الأبطال ثم الشارقة في نصف نهائي كأس المحترفين وختمها بمواجهة صعبة أمام سبهان. ويحسب للأهلي أيضاً اكتشاف وجوه جديدة، وبالتالي توفير البديل الكفء في الوقت المناسب، وتحديداً الحارس أحمد ديدا الذي ارتدى ثوب الكبار أمام سبهان، بالإضافة إلى سالمين خميس الذي قدم نفسه كورقة دفاعية متميزة في أداء «الأحمر»، وحميد عباس الذي قاتل في الوسط وأثبت أن لديه قدرات فنية هائلة، وقبلهم أحمد خليل الذي أعاد اكتشاف نفسه في أصفهان، وفوق كل ذلك ارتفاع عاملي الثقة بالنفس والرغبة في مواصلة الانتصارات، وتحقيق الفوز تلو الآخر في قلوب وعقول اللاعبين، بعدما قهروا الظروف الصعبة حتى الآن وتطويعها لمصلحتهم، حتى أصبح الأهلي رقماً صعباً هذا الموسم، رغم «العثرات» التي اعترضت طريقه.

من جانبه، شدد البرازيلي جرافيتي هداف الأهلي على أهمية التركيز الشديد، خلال المرحلة القادمة، خاصة بعد تألق الفريق، ونجاحه في كل الجبهات التي قاتل فيها، من أجل الفوز، وتحقيق نتائج إيجابية جعلت منه منافساً قوياً في كل البطولات محلية وخارجية.

ولفت إلى أن لقاء العين في الدوري، بعد سلسلة من المباريات المحلية والخارجية، يتطلب استعداداً خاصاً، ليس من الناحية البدنية، حيث بلغ الفريق مرحلة قمة الجاهزية البدنية منذ الآن، ولكن من النواحي الذهنية والنفسية، وما يرتبط بها من ضرورة التواضع عند مواجهة أي فريق محلياً، والتشديد على أن الفريق لم يفز بأي بطولة حتى الآن، رغم كل ما يقدمه من مستوى وأداء ورجولة داخل الملعب، وقال «مواجهة العين دائماً ما تكون سلاحاً ذا حدين، فهي لقاء قمة لا يعترف بموقف كل فريق أو حتى حالته الفنية قبلها، ومنطقياً الأهلي هو الأفضل والأكثر جاهزية، وبالتالي مرشح للفوز وبسهولة، ولكن الأمر يختلف على أرض الواقع، حيث إن العين فريق متميز، وهو منافس بطبيعة الحال وابتعاده عن الصدارة في الدوري لا يقلل من إمكاناته وتاريخه الكبيرة، ويضم لاعبين على أعلى مستوى، كما يتوقع أن يسعى للثأر من نتائجه السلبية أمامنا سواء في الدوري أو بخسارته كأس السوبر، وأتوقع أن يقاتل بقوة أمام الأهلي وعلى زملائي اللاعبين أن يكونوا في قمة التركيز، والاستعداد لهذه المباراة التي أرى أنها عنق الزجاجة بالنسبة للأهلي».

وأضاف «نحن مطالبون باستمرار الفوز في الدوري لضمان احتلال الصدارة وللتأكيد أيضاً على جدارة الفريق بتلك الصدارة التي سوف تشهد مطاردة عنيفة في الأمتار الأخيرة من بقية الأندية، مما يتطلب منا مضاعفة الجهود، وأن يكون الالتزام شعار الجميع داخل وخارج الملعب، وأنا أثق في قدرات لاعبي الأهلي، ورغبتهم الكبيرة في الخروج بأكثر من لقب هذا الموسم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا