• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الإفتاء»: التهديدات «الداعشية» غير واقعية

مصر تؤكد تأمين المناطق السياحية من أي هجمات إرهابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

القاهرة (أحمد شعبان، وكالات)

أعلنت مصادر أمنية مصرية أن منطقة الأهرامات وأبو الهول مؤمنة تماماً ولا يمكن أن تتعرض لعمليات تفجير من جانب أي جماعات إرهابية.

وقالت رداً على فيديو بثه تنظيم «داعش» وهدد فيه أحد أنصاره ويدعى أبو ناصر الأنصاري، باستهداف أبو الهول والأهرامات، حيث بدأ مقطع الفيديو بعملية هدم معبد «نابو»، الذي يرجع تاريخه لأكثر من 2500 عام، في مدينة النمرود القديمة في العراق، وفي المشهد الأخير من الفيديو، البالغ مدته 10 دقائق، ظهرت صورة لأهرامات الجيزة وتمثال أبو الهول.

وأضافت إن معالم مصر السياحية مؤمنة تماماً وتخضع لمراقبة أمنية على مدار 24 ساعة، مضيفة أن في منطقة الأهرامات الأثرية نحو 197 كاميرا مراقبة ثابتة ومتحركة لتأمينها بشكل كامل، مشيرةً إلى أن تهديدات الجماعات الإرهابية وعلى رأسها «داعش» تؤكد إفلاسها، ولذلك تلجأ لنشر الشائعات والتهديدات كمحاولة لإثبات الوجود. ولفتت إلى أن من الصعب دخول أي شخص المنطقة من دون تفتيش دقيق، حيث توجد بوابات تحكم ومرور على جهاز الأشعة وانتشار قوات الأمن التابعة لشرطة السياحة والآثار بشكل مكثف، وفريق مدرب على أعلى مستوى لمواجهة المفرقعات، إضافة لانتشار الكلاب البوليسية المدربة القادرة على كشف أي متفجرات.

من جانبه، رد الشيخ أسامة الأزهري، عضو الهيئة الاستشارية لرئيس الجمهورية، على تلك التهديدات بجملة واحدة فقط قال فيها «ستبقى الأهرامات وسيزول داعش».

بدوره علق مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، علق على تهديدات التنظيم الإرهابي باستهداف الأهرامات وأبو الهول، مؤكداً أنها تهديدات غير واقعية تستهدف ضرب النشاط السياحي في البلاد، خاصة مع عودة السياحة العالمية إلى مصر في موسم الصيف، وتراجع العمليات الإرهابية بعد نجاح الضربات الأمنية الأخيرة في إحباط العمليات الإرهابية وتجفيف الكثير من منابع الإرهاب.

وأكد المرصد في بيان له أمس الجمعة، أن ترجيحه لعدم واقعية التهديدات التي أطلقها التنظيم الإرهابي كونه لم يقم بأي عملية هدم لآثار أو معابد تاريخية إلا بعد سيطرته على المدن التي تحوى تلك الآثار، وهو أمر غير ممكن في مصر في ظل دولة قوية تقوم على أمنها قوات مسلحة وطنية وشرطة مدنية باسلة تدفع الغالي والنفيس لحماية هذا الوطن من خطر الإرهاب، ولم يتمكن التنظيم من هدم المعابد التي هدمها في العراق وسوريا إلا بعد أن فقدت تلك المعابد والمدن التي تحويها الحماية والأمن من القوات والسلطات المحلية.

وأوضح المرصد «أن هذه التهديدات تكشف نجاح جهود الأمن في منع التنظيم من استهداف المناطق الحيوية في مصر، أو تنفيذ عمليات إرهابية تستهدف السياحة في مصر، مما دفعه إلى الاستعاضة عن ذلك بإطلاق التهديدات التي تخيف البعض، مستهدفًا إضعاف مصر وحرمانها من أحد أهم مواردها من النقد الأجنبي، آملا أن يؤدى ذلك إلى إضعاف المؤسسات المصرية التي تتصدى له وعلى رأسها الجيش والشرطة، ليعيد سيناريو سوريا والعراق وليبيا في مصر، وهو الأمر المستبعد في ظل دولة قوية ومؤسسات رادعة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا