• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تنديد في كربلاء لأعمال «السفاح الإيراني»

تظاهرات تمزق صور الخميني وخامنئي وتغلق مقار أحزاب موالية لطهران

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

استمرت الفوضى في بعض مناطق الوسط والجنوب على خلفية قيام متظاهرين مساء الخميس بمهاجمة وتمزيق صور الزعيمين الإيرانيين الخميني وعلي خامئني، وإغلاق مقار أحزاب وكيانات رئيسة موالية لطهران.

وهاجم متظاهرون عراقيون صوراً للخميني، وعلي خامنئي المرشدين الأول والثاني في إيران ومقرات أحزاب عراقية اشتهرت بولائها لطهران.

وتجاوز ‬الصدريون ‬فكرة‭ ‬النزول ‬إلى ‬الشارع ‬والهتاف ‬ورفع ‬الشعارات ‬المنادية ‬برحيل ‬المسؤولين، ‬إلى‭ ‬اقتحام ‬مقرات ‬الأحزاب الرئيسة في البلاد، ما يشي بتفجر ‬صراع ‬شيعي – ‬شيعي ‬يقوده رجل الدين الشاب ‬مقتدى ‬الصدر. وبجانب حزب «الدعوة»، أقدم المتظاهرون وغالبيتهم من التيار الصدري، على إغلاق مقر‭ ‬حزب ‬«الفضيلة» ‬التابع ‬للمرجع ‬محمد ‬اليعقوبي، ‬ومقر ‬«المجلس ‬الإسلامي ‬الأعلى‭ »‬التابعة ‬لعمار ‬الحكيم، ‬ومقر ‬«حركة ‬الإصلاح» ‬التابعة ‬لوزير ‬الخارجية ‬إبراهيم‭ ‬الجعفري ‬في ‬مدن ‬بغداد ‬والبصرة ‬والناصرية ‬والديوانية ‬وواسط ‬وأحياء ‬في ‬ضواحي‭ ‬العاصمة بغداد.

وشهدت كربلاء احتجاجات موازية مناهضة للنفوذ الإيراني في العراق،وأظهر شريط مصور مئات المتظاهرين وهم يرددون شعارات «السفاح الإيراني» و«الإرهاب الإيراني». وفي أول رد فعل على الحادثة، هاجم الأمين العام لحزب الدعوة نوري المالكي، اقتحام مقرات حزبه في عدد من محافظات الجنوب، كما توعد رئيس الوزراء حيدر العبادي المتظاهرين المهاجمين لتلك المقار بإجراءات رادعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا