• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معارك شرسة في حي الشهداء و«عمليات بغداد» تردي انتحارياً أثناء محاولته استهداف نقطة أمنية

مجزرة جديدة لـ«الدواعش» في الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

عواصم (الاتحاد، وكالات)

ارتكبت «داعش» مجزرة بشعة جديدة بحق عشيرتي البو صالح والبو حاتم في منطقة تقاطع السلام غرب الفلوجة، حيث فتحوا النيران على عوائل نازحة باتجاه عامرية الفلوجة، موقعين بحسب حصيلة أولية، نحو 30 مدنياً بين قتيل وجريح، أغلبهم من الأطفال والنساء.

ومن جانبها نفذت قوات التحالف الدولي 10 ضربات ضد مواقع «داعش» قرب 7 مدن عراقية شملت البغدادي والفلوجة والحبانية والموصل والقيارة وسنجار وسلطان عبدالله، ما أسفر عن تدمير عدد كبير من المنشآت والمعدات والمركبات والوحدات القتالية والتكتيكية ومرابض المدفعية ومنصات إطلاق الصواريخ ومصانع الأسلحة التابعة للتنظيم الإرهابي. في وقتمن جهة أخرى، ذكر شهود عيان أن وحدة مكافحة الإرهاب بالجيش العراقي تخوض قتالاً شرساً أمس، في حي الشهداء جنوب الفلوجة، حيث يسمع دوي تفجيرات وإطلاق نار من المنطقة بينما حلقت طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي. وتمثل منطقة حي الشهداء أول تقدم للجيش في المناطق السكنية بالفلوجة بعد أسبوعين من القتال على أطرافها لاستكمال تطويق المدينة.

واكتمل الحصار بمساعدة جماعات «الحشد الشعبي» التي نشرت هذه عناصرها خلف خطوط الجيش ولم تشارك مباشرة في الهجوم على المدينة تجنباً لإثارة مشاعر طائفية. وقال مسؤول حكومي إن مقاتلي «داعش» يستميتون في القتال دفاعاً عن المدينة التي تمثل رمزاً لانتفاضة السنة التي تلت الاجتياح الأميركي للعراق عام 2003. وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن القوات الأمنية تتقدم بحذر بهدف حماية عشرات الآلاف من المدنيين المحاصرين في الفلوجة.

من جهة أخرى، أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك بأن اشتباكات اندلعت بين «داعش» وإحدى العشائر إثر إعدام التنظيم أحد أبنائها جنوب غربي المحافظة، مبيناً أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة 12 عنصراً من التنظيم الإرهابي. وذكر المصدر في حديث لقناة السومرية نيوز، إن مسلحين من عشيرة البطوش إحدى عشائر قبيلة العبيد هاجموا أمس، نقاط تفتيش تابعة للتنظيم الإرهابي في ناحية الرياض على بعد 45 كلم جنوب غربي كركوك على خلفية قيام التنظيم بإعدام 5 مدنيين بتهمة التخابر مع الحكومة، أحدهم من أبناء العشيرة. وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 7 من عناصر «داعش» وإصابة 5 آخرين. وكان مسؤول محلي بمحافظة كركوك أفاد أمس الأول، أن «داعش» أقدم على إعدام 5 شبان بقطع رؤوسهم بالسيف بتهمة التخابر مع القوات الحكومية وتزويدها بمعلومات عن مواقع التنظيم وسط الحويجة جنوب غربي المحافظة.

بالتوازي، أعلنت قيادة عمليات بغداد أمس، أن القوات الأمنية قتلت انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً حاول استهداف نقطة تفتيش شمالي العاصمة دون وقوع إصابات. وقال المتحدث باسم العمليات العميد سعد معن في بيان تلقته قناة «السومرية نيوز» أمس، إن القوات الأمنية تمكنت من قتل انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً أثناء محاولته التقرب من سيطرة ذراع دجلة شمالي بغداد. وأضاف معن، أن ذلك أدى إلى انفجار الانتحاري على مسافة دون أن يوقع خسائر أو إصابات. وتشهد العاصمة بغداد أعمال عنف متفرقة تتمثل بتفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وهجمات مسلحة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بشكل شبه يومي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا