• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

كلمات وأشياء

كأس آسيا الإرث والرؤية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

بدر الدين الأدريسي [email protected]

قبل أيام كتبت في هذه الزاوية أن الإمارات أهل لتنظيم النسخة الـ 17 لكأس آسيا، وقلت واثقاً لا مجاملاً أن الإمارات قادرة على أن تمنح آسيا مونديالاً ولا في الأحلام، تجتمع فيه كل العناصر الإبداعية في مجالات التنظيم والتسويق لتقدم بالفعل نسخة باهرة، وغير مسبوقة، واستدلت على ذلك بما لا يترك لقارة آسيا ذرة شك واحدة في أن كأس آسيا 2019 ستكون بالفعل بطولة أسطورية، فالإمارات لها رصيد كبير من الثقة لدى رعاة البطولة القارية، ولها رأسمال نجاحات كبير وعريض، ولها مرجعية تاريخية في إنجاب دورات يحكي عنها الأجداد للأحفاد، لذلك أسعدني أكثر ما فاجأني أن يكون الاتحاد الآسيوي قد انتهى بقرار صارم لا مكان فيه للعاطفة لأدق الشروط، ولأقوى المعايير، إلى إسناد تنظيم مونديال القارة التي لا تغيب عنها الشمس للإمارات.

قطعاً، لن تدخر الإمارات أي جهد لتنزل بالكامل كل ما وعدت به رياضياً وتنظيمياً، وأبداً لن تتوانى في إخراج النسخة الـ 17 لكأس آسيا بأروع وأجمل صورة، ولكن ما أنا حريص على التأكيد عليه أن الاتحاد الإماراتي محتضن من كل هيئات الدولة، ما وضع نصب العين رهان تنظيم نهائيات كأس آسيا للأمم بعد أربع سنوات، وما ناضل بقوة من أجل ربح رهان التنظيم، إلا لأنه يضع كأس آسيا في صلب رؤية متوسطة الأمد، إنه يجعل من المونديال محفزاً لتجديد ترساناته من ملاعب ومرافق وشبكات طرق ومصادر حية للإشعاع، ويجعل منه دافعاً قوياً لتطوير المنظومة الاحترافية، ويجعل منه مرآة تعكس الشكل المستحدث للإبداع الإماراتي، وتنقل صورة عنه إلى المحيطين القاري والدولي، ويجعل منه طاقة دفع قوية لتحقيق المكاسب الرياضية، فتنظيم المونديال الآسيوي على أرض الإمارات هو دافع قوي للأبيض الذي كان ثالث القوى الكروية الآسيوية في آخر اختبار قاري بأستراليا لكي يقف للمرة الأولى على قمة الهرم بطلاً قارياً، وهو لعمري إن تحقق، سيكون أجمل تتويج للجيل الذهبي الحالي لمنتخب الإمارات الذي كان سخياً في العطاء، وفي صناعة المجد والفرح للوطن.

ومع كل هذا، فإن كأس آسيا هي إرث رياضي كبير، لا بد وأن يستثمر على نحو جيد في الآجل والعاجل، الاستثمار الذي يجعل من التواجد مونديال 2018 بروسيا قيمة كروية تتعزز بها شخصية الأبيض ومقدمة فعلية لتحقيق أم الغايات التي هي الجلوس على عرش الكرة الآسيوية، فإلى العمل ياأبناء الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا