• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بحث مع الرئيس المكسيكي القضايا الإقليمية والدولية

محمد بن زايد: علاقات الإمارات مع دول العالم قائمة على التعاون المشترك والاحترام المتبادل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يناير 2016

أبوظبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحرص دائماً على أن تكون علاقاتها بالدول قائمة على أسس راسخة من التعاون المشترك والصداقة والاحترام المتبادل بما يحقق علاقات فاعلة ومتوازنة مع دول مختلف بلدان العالم، معرباً سموه عن سعادته في أن تشهد العلاقات مع الولايات المتحدة المكسيكية الصديقة مزيداً من التطور والنمو في كافة المجالات. جاء ذلك خلال جلسة مباحثات عقدها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعد ظهر امس مع إنريكه بينيا نييتو رئيس الولايات المتحدة المكسيكية، عقب استقبال سموه امس رئيس الولايات المتحدة المكسيكية الذي يقوم بزيارة رسمية للدولة حيث جرت مراسم استقبال رسمية لضيف البلاد في ساحة قصر المشرف.وتوجه إنريكه بينيا نييتو فور وصوله قصر المشرف يرافقه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى منصة الشرف حيث عزفت موسيقى السلامين الوطنيين للولايات المتحدة المكسيكية ودولة الإمارات العربية المتحدة فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة تحية لضيف البلاد.ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في بداية اللقاء بزيارة الرئيس المكسيكي والوفد المرافق، متمنياً سموه أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة الولايات المتحدة المكسيكية.وقال سموه: «نرحب بكم يا فخامة الرئيس.. ويسعدنا أن نبحث معكم تعزيز علاقات بلدينا في كافة المجالات بما يخدم مصالحنا المشتركة».وأضاف سموه أن زيارة فخامة الرئيس إنريكه بينيا نييتو إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ستفتح آفاقاً أوسع للتعاون تعود بالخير والنفع على البلدين والشعبين الصديقين.من جانبه أعرب الرئيس المكسيكي عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة وبحفاوة الاستقبال الذي لقيه والوفد المرافق.وأبدى إعجابه بمستوى التطور والتقدم الذي وصلت إليه وبحيويتها وتفاعلها مع القضايا الدولية الملحة وهو ما يؤشر إليه أسبوع أبوظبي للاستدامة في نوعية المناقشات والأبحاث والمشاريع والبرامج المقدمة في مسألة الحفاظ على استدامة الطاقة وتأمين المياه للأجيال في المستقبل.. كما أبدى فخامته ارتياحه لتطور مسار العلاقات بين البلدين الصديقين.. مؤكدا اهتمام بلاده بتعزيز علاقاتها وتطويرها مع دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة فيما يتعلق بالمجالات الاقتصادية والاستثمارية وبناء جسور جديدة لتوثيق روابط التواصل وتفتح آفاقا جديدة وواسعة للتعاون الثنائي والعمل المشترك بين البلدين.واستعرض الجانبان مجالات التعاون بين البلدين في القطاعات الاقتصادية والتنموية، وأعربا عن رغبتهما في المضي بتطوير العلاقات القائمة وتطلعهما إلى المزيد من التنسيق والتعاون وتوسيع دائرة الشراكات الاقتصادية وتنويعها وإتاحة الفرص أمام الاستثمارات المشتركة والاستفادة من التجارب والخبرات المتبادلة في تطوير مختلف القطاعات.كما جرى خلال اللقاء تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك حيث أكدا أهمية التعاون الدولي الفعال وبذل كافة الجهود الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.وحضر اللقاء سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومعالي عبدالله ناصر السويدي مدير عام شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وسعيد راشد عبيد الزعابي سفير الدولة لدى الولايات المتحدة المكسيكية.إلى ذلك زار الرئيس أنريكي بينيا نييتو رئيس الولايات المتحدة المكسيكية مساء أمس الأول جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي يرافقه معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم رئيس بعثة الشرف المرافقة للضيف. واطلع الرئيس المكسيكي من يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد خلال جولة، شملت قاعات هذا الصرح الديني الكبير وأروقته وساحاته الخارجية على بدايات تأسيسه ومكوناته والأساليب المعمارية المتنوعة التي استخدمت في بنائه. وتعرف الضيف على مكونات الباحة الخارجية وما تضمه من أعمدة يفوق عددها الألف عمود، وتمتد على جانبي صحن الجامع المكسو بالرخام الأبيض والمزخرف بالنقوش الزهرية الملونة والفسيفساء. وزار الضيف ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه المجاور لجامع الشيخ زايد الكبير، مستذكرا صفاته ونهجه الحكيم وجهوده الإنسانية مع دول العالم كافة. وفي ختام الزيارة تم إهداء الضيف نسخة من كتاب «فضاءات من نور» الذي يضم الصور الفائزة في مسابقة التصوير الفوتوغرافي «فضاءات من نور» التي ينظمها المركز سنويا احتفاء بالجماليات المشهدية والثقافة البصرية في الجامع.

محمد بن زايد يؤكد حرص الإمارات بقيادة خليفة على مد جسور التعاون مع دول أميركا اللاتينية والكاريبي

أبوظبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اهتمام دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وحرصها على مد جسور التعاون والصداقة مع دول أميركا اللاتينية، وتعزيز الشراكات القائمة والبحث عن المزيد من فرص التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتنموية. جاء ذلك لدى استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس في مجلس سموه بقصر البحر مجموعة أميركا اللاتينية والكاريبي «غرولاك» التي تعد من أكبر المجموعات الجيوسياسية في الاتحاد البرلماني الدولي برئاسة روبيرتو ليون رئيس المجموعة ترافقهم معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي. ورحب سموه بزيارة أعضاء مجموعة أميركا اللاتينية والكاريبي متمنيا لهم التوفيق والنجاح في تعزيز التواصل والتعاون بين دول أميركا اللاتينية ودولة الإمارات العربية المتحدة. واطلع سموه من معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي وأعضاء مجموعة أميركا اللاتينية والكاريبي على نتائج جلسة المباحثات التي عقدت بين المجلس الوطني والمجموعة التي بحثت في سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك في عدد من القطاعات خاصة حول القطاعات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بما يعزز العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول أميركا اللاتينية والكاريبي.حضر مجلس سموه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من الشيوخ والمسؤولين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض