• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

17 وفاة و1271 إصابة منذ مايو

«حمى الضنك» تحول بيحان مدينة منكوبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

كشفت تقارير طبية في مدينة بيحان في محافظة شبوة شرق اليمن ارتفاع حالات الوفيات والإصابة بوباء حمى الضنك تدريجيا منذ مطلع مايو الماضي، حيث بلغت حالات الوفاة 17، في حين ارتفعت الإصابات إلى 1271. وقال مدير مستشفى الشهيد الدفيعة في بيحان صلاح السيد لـ«الاتحاد» إن الوباء يتفشى بشكل كبير، وإن حالات الوفيات والإصابات في تزايد ما لم تتحرك السلطات الحكومية لمكافحة هذه الوباء وتعزيز الخدمات الصحية والطبية اللازمة في المدينة.

وأضاف «أن هناك جهودا خيرة من أبناء المديرية الذين تبنوا خلال الأيام الماضية حملة رش ضبابية لمكافحة البعوض الناقل الرئيس لحمى الضنك، وكذلك عمل ملصقات توعية في المنازل والأحياء السكنية والأماكن العامة بطرق الوقاية من الإصابة بهذه المرض، ولكن هذه الجهود تظل متواضعة في حال لم تتبنَ الجهات الرسمية خطوات عاجلة للتصدي لهذه الوباء القاتل». وأعلنت وزارة الصحة اليمنية، بيحان «مدينة منكوبة» جراء تفشى الوباء بصورة غير مسبوقة، وقالت إن حجم الكارثة أصبح يفوق قدرات الإدارة الصحية في المحافظة وإمكاناتها، في ظل تزايد الإصابات والوفيات من الجنسين وجميع الأعمار جراء المرض. وقال مدير مكتب الصحة بالمحافظة ناصر المرزقي إن بيحان تعيش كارثة وبائية في ظل انعدام الإمكانيات اللازمة للتعامل معها، مؤكدا إرسال فريق طبي إلى المنطقة للمساعدة في السيطرة على الوباء، وأن الوضع الوبائي يزداد خطورة أيضا باكتشاف حالات إصابة جديدة بالملاريا والتي تخلصت منها المحافظة العام 1996.

وشهدت مدينة المكلا في حضرموت قبل أيام توقيع مذكرة تفاهم لتنفيذ عدد من التدخلات لمكافحة وباء حمى الضنك في بيحان بين البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا (محور حضرموت، المهرة، شبوة)، ومنظمة الصحة العالمية ومؤسسة العون للتنمية وائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية. وتأتي هذه الخطوة ضمن الجهود الهادفة إلى تقديم العون والمساعدة في المجال الصحي والتدخل السريع لمواجهة الأوبئة التي تهدد حياة الناس، وتتضمن الاتفاقية تمويل حملات رش دخاني في المنازل والأحياء المتضررة من الوباء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا