• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كنوز متاحف الإمارات

الهيار.. فضة الرأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

تلفت هذه الحلية الفضية النظر في القسم الاجتماعي أو الإثنوغرافي في متحف العين الوطني، إذ تعرف محلياً باسم «الهيار»، وهي تستخدم لتزيين الشعر، ورغم عدم تحديد عمر هذه القطعة، فإنها كانت شائعة بين نساء الأثرياء في المجتمع القديم قبل اكتشاف النفط.

كانت الفضة تصنع في أماكن مختلفة من منطقة جنوب شرق الجزيرة العربية مثل مدينة نزوى في سلطنة عُمان، والتي تبعد عن مدينة العين نحو 275 كيلومتراً.

وتعكس هذه القطعة ذوقاً رفيعاً للمرأة، ربما كان ذلك في زمن الوفرة وقت ازدهار تجارة اللؤلؤ في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، أو وقت ازدهار الزراعة في مدينة العين الغنية بالواحات، إذ يضم قسم الحلى في المتحف مجموعة رائعة من الدلايات والقلائد والأساور المتنوعة التصاميم والنقوش، والحروز والمكاحل ودبابيس الشعر وأحزمة وخواتم، منها ما يستخدم كأختام، وأقراط وخلاخيل بعضها مطعم بالمرجان وغيره من الأحجار الكريمة، والمميز في المجموعة أن منها ما يخص الفتيات قبل الزواج وبعضها خاص بالنساء المتزوجات، حسب إدارة المتحف.

قد يكون استخدام هذا النوع من الحلى حديثاً، لكنه يعد امتداداً لعادات الزينة الضاربة في القدم لنساء المنطقة، فهناك الكثير من المكتشفات الآثارية التي تدلل على تزين النساء بحلى من الأحجار الكريمة والقواقع والخرز والعظام منذ العصر الحجري الحديث قبل نحو سبعة آلاف سنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا