• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خاطرة قلم

جن متهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

لا يخفى على أحد من الناس من مختلف الأديان والطوائف وجود الجن وحقيقته، فقد ذكره الله سبحانه في جميع الكتب السماوية، وذكره سبحانه في القرآن الكريم «وخلق الجان من مارج من نار»، و«قال عفريت من الجن» والكثير، لكن الله سبحانه ذكر كيفية الحيطة من الجن الشرير الخفي عنا، فنحن لا نراه على حقيقته ولن نراه!

علينا أن نؤمن بأن الله هو الحافظ من هذا العدو!، إذ لا يعقل أن نؤمن بجانب وجوده ونشكك بجانب الحيطة منه! خصوصاً أن الذي أخبرنا بعداوته هو الله الذي أخبرنا أيضاً بكيفية صد عداوته!

لكننا للأسف نجعل كل مجهول مهولاً! فنعطيه أكبر مما أعطاه الله!

فجعلنا بيوتا للجن! والمرأة العاقر من الجن! وغير الموفق في حياته ورزقه من الجن! بل وصل الأمر إلى أن نجعل ما نعانيه من أمراض من الجن! بل واشتد الأمر أن وصل بالبعض أن يجعل هاجس الجن يصل لسيارته وعمله وزوجته وكل ما يحيط به! وأصبحنا نخشى الجن كثيراً.

والأدهى حينما يأتيك رجل يقول بيتي مسكون بالجان!! وكأن الجان يعاني أزمة سكن أو يترك ربوع الأرض وجنانها ويأتي ليحبس نفسه بين أربعة جدران!!

أنا لا أنكر هذا كله! لكن ديننا وسطي في كل شيء حتى في الأفكار! وكل شيء مبالغ فيه، ذمه الشرع!! فكيف إذا جاءت المبالغة عن الجن وقصصه وتلبسه!

بل وصل بنا الأمر إلى أن نجعل كل رجل يقوم بعمل إجرامي أو اعتداء نلتمس له عذراً بأنه ملبوس وممسوس بالجن!! فأصبح الجن بطلاً مغواراً!! بسبب ما نعتقده من هواجس تسيطر على الكبير قبل الصغير!

رب العباد شرح لك الداء ومنحك الدواء! ومن يملك الدواء لا يكترث بالداء! فلماذا نكترث بالجن والله سبحانه أمدنا بأعظم سلاح وهو كتابه وذكره!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا