• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

شارك في بنائه 300 ألف من رجالها

سور الصين العظيم.. قصة غرام «صينية» مع الأسوار الحصينة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

القاهرة (الاتحاد) - رغم أنه مقصد الزوَّار من كل حدب وصوب والمعدود بين عجائب الدنيا السبع، فإن سور الصين العظيم لم يفلح في تحقيق الغرض الذي أنفقت الصين من أجله الأموال الجزيلة وجندت قرابة 300 ألف من رجالها لسنوات طوال لإتمامه.

ويلخص هذا السور الذي قصد به حماية الحدود الشمالية والشمالية الغربية لبلاد الصين قصّة غرام الصينيين بالأسوار الحصينة ليس حول حدود بلادهم، بل وحول مدنهم التجارية أيضاً.

وحسبما تشير الروايات التاريخية، فإن الصين بثرواتها الطبيعية الضخمة كانت مطمعاً للقبائل الجوابة في السهول الآسيوية، وخاصة من قبائل الترك، ثم أبناء عمومتهم من المغول، ولذلك كان هاجس الصين منذ توحدت في إمبراطورية كبرى عام 221 قبل الميلاد هو إتمام ما بدأه حكام أسرة تشين من بناء لسور ضخم في منطقة الحدود الشمالية، وبالفعل تسارعت وتيرة البناء ليكتمل أول أسوار الصين الدفاعية في عام 204 ق.م.

موازاة الأنهار

وواصلت الأسر الصينية المتعاقبة الاهتمام بأمر السور، وكانت آخرها أسرة مينج التي حكمت البلاد بين عامي 1368 و1664 م، حيث استكمل ملوكها السور، كما استبدلت الأجزاء التي بنيت بمادة الطين ببناء من الأحجار ليبلغ الطول النهائي للسور 6700 كيلو متر، وهو يمتد بموازاة الأنهار الواقعة داخل الأسوار مستجيباً في انحناءاته الكثيرة لتضاريس الجبال والتلال التي يجتازها في رحلته عبر الحدود الشمالية والشمالية الغربية للصين.

ويحفل سور الصين بالأبراج الدفاعية التي وضعت على مسافات منتظمة بواقع برج كل مئتي متر، وكذلك بعدد من الممرات التي تضمن مرور البضائع والناس بشكل آمن. ... المزيد

     
 

مفكر وكاتب مبدع

كلما يمر يوم نعرف أكثر من هو الأستاذ أحمد الصاوي حيث أنه ينشدنا كل يوم سبت بسنفونية من سنفونيات بيتهوفن، دائما موضوعاته أكثر من رائعة ومفيدة. أرجو من الله له المزيد والمزيد

أمير يوسف | 2014-03-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا