• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يضم أشهر أنواع الأسماك

سوق السمك بالشارقة.. أكلات طازجة وشهية من خيرات البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

هلا عراقي (الشارقة) - رائحة البحر، أمواج من الأسماك تتدفق من كل مكان، أصوات البحارة والصيادين والباعة، حركة دؤوب تفتتح الصباح، إنه سوق السمك في الشارقة. ذلك المكان الذي يخيل إليك، وأنت تتنقل بداخله، موزعاً نظرك ما بين تلك المخلوقات البحرية الجميلة، وكأنك تغوص في أعماق البحر التي قدمت إلينا منه، لتشدو بطيف متعدد الألوان والأنواع بسطحها الأملس، فتبدو وكأنها لآلئ تتراقص بين ركام من الثلوج.

في هذا المكان الذي تغمره أنفاس البحر تغرق أنت في صمت مهيب تراقب هذه الأسماك وبعضها لا زال ينتفض متشبثاً بالحياة، وبعضها يغفو في سباته الأبدي العميق.

وسرعان ما يوقظك من صمتك صوت يسأل «كم الكيلو»؟، والذي أعقبته أم سالم بسيل من أسئلتها حول نوعية الأسماك ،وأسعارها لتختار من بينها الأفضل والألذ، فتزين به مائدتها التي كما تقول: السمك أفضل اللحوم، وأنا حريصة على أن تتناول عائلتي اللحم الأبيض من الأسماك ثلاث مرات في الأسبوع كونه الأفضل للصحة، فمنذ القدم كان البحر سلة غذائنا الصحية التي تمدنا بالخير الوفير.

أما خميس عبدالرحمن، فيجد في شراء الأسماك متعة حقيقية لا تقدر بثمن، كما يحرص على إحضار أطفاله معه لسوق السمك لإمتاعهم بجمال الأسماك، والتعرف على أسمائها وأنواعها واختلاف ألوانها.

كذلك أبو سعود الذي يرفض ابتياع الأسماك من أي مكان آخر، وكما يقول: هنا آخذها من البحر مباشرة، وكثيراً ما أشاهدها بعيني، وهي لا زالت تتحرك حاملة لنا معها الفائدة وهي موزعة هنا، وهناك فتحتار أيها تختار؟.

أما آمنة علي، فقد اعتادت على شراء أسماكها من السوق، وغالباً ما تكون أول زبونة، حيث تفد إليه منذ الصباح الباكر لتحمله طازجاً إلى بيتها. وأضافت: ما يهمني تحري النظافة التامة في القسم المخصص لتنظيف الأسماك فيقدمه لك جاهزاً للطبخ. وحدثتنا أم حمد، عن أنها تشتري السمك لتقوم بعمل «صالونة السمك»، وهي من الوجبات الإماراتية المشهورة، لذا فأنا اليوم أقوم بشراء سمك «الكنعد» لأنه الأفضل بالنسبة للصالونة، وهنا يتولى قسم التنظيف تقطيعه وتنظيفه. وأحتاج لتحضيره بزاراً عربياً وملحاً وكركماً، وبعد قلي السمك إلى أن يحمر أزينه وأضعه جانباً، ثم أجهز الصالونة. وتشير إلى أننا اعتدنا على أن يكون السمك حاضراً على موائدنا منذ القدم فقد كان في السابق، ولا يزال الطبق الرئيسي والأفضل والألذ.

أما صالح فلاح، فقد حدثنا عن أشهر أنواع الأسماك في الإمارات، وقال: الهامور مشهور بالنسبة للكثيرين، ونطلق على الصغير منه «بالول»، والصافي من الأسماك التي تتميز بخلوها من «السفط» وهي القشور لذا يصلح جسمه لعمل المشوي أو المقلي والصغير منه «صويفي»، بالإضافة إلى الكنعد، وهو من الأسماك الموسمية، وهذا يفضل أكله في مواسم دون أخرى، حيث لا يحبذ تخزينه طويلاً لأنه سيفقد نكهته، كما أنه يمتاز بسهولة تناوله لأنه «قليل الشوك»، أما الشعري فهي من الأسماك التي تحافظ على جودتها حتى بعد التخزين، ويفضل أن تكون متوسطة الحجم. وإذا أردت أن تتناول السمك المشوي اللذيذ فعليك بسمك «الميد» والكبير منه يطلق عليه «بياح»، والآن هو أفضل مواسمه نهاية الشتاء. بالإضافة إلى سمك «سبيطي»، أما القرقفان، فيمتاز بلونه الأبيض الفضي اللامع. والفسكر وحمام والحاقول «البالول»، ويشبه الثعبان وغيرها فبحرنا خيره كثير.

وأشار محمد ماضي إلى أن سوق السمك في الشارقة يمتاز بوفرة الأسماك الطازجة والمتنوعة، وبأسعار تناسب الجميع.

ويشير فضل خان «بائع»، رغم أن السوق يشهد حركة بيع نشطة طوال أيام الأسبوع إلى أن ذروة عمله تكمن في نهاية الأسبوع في الغالب لكن التنظيم في السوق قادر على استيعاب الازدحام، سواء من ناحية البيع والشراء والتنظيف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا