• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أفكار من البيئة بأشكال الزهور

«الكردان».. اكسسوارات تراثية تتحدث بلغة عصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

القاهرة (الاتحاد)

تبحث فنانة الحلي اليدوية ميرفت رضوان عن أفكارها بين أوراق الأشجار والزهور، وتقضي أوقاتها تستخلص من مملكة النباتات تفاصيل تستوحي منها تصاميم جديدة تصوغها في قرط أو سوار، وتشكل بأناملها نماذج مجسمة من أوراق النباتات والورود بتنوع ألوانها وأشكالها، بعيداً عن الخامات التقليدية المستخدمة في صياغة الحلي، حيث تستعين بالصلصال الحراري بديلاً عن الأحجار الطبيعية وتطرح في كل مجموعة أنماطاً مبتكرة وحلياً متفردة تساير أحدث اتجاهات الموضة.

وحول الجديد الذي ضمته مجموعتها الأخيرة من الحلي، تؤكد أن غالبية أفكار التصاميم من نبع الطبيعة الذي لا ينضب، ويبوح دائماً بالجديد في أنواع وأشكال الزهور والنباتات، إلى جانب تأثري غير المباشر بما نملك من تراث فني في مجال الحلي الذي يتسلل من دون قصد في صياغة بعض التصاميم.

وتضيف: هناك بعض القطع التي تعكس اهتمامي وعشقي للفنون التراثية، وهو ما ظهر في تصاميم ثرية بالزخارف والرسوم والألوان من وحي الفنون الشعبية في النوبة -أقصى الجنوب- أو في مصاغ الفلاحة المصرية بمفرداته المميزة «الكردان» و«المخرطة» إلى جانب الرموز الشعبية المعروفة مثل الخميسة والعين والسمكة وغيرها.

وتشير ميرفت إلى أنها اعتمدت على تقنيات حديثة في التعامل مع الصلصال الحراري بعد أن أجرت العديد من التجارب لتحصل على نتائج غير مسبوقة، وهو ما ظهر بوضوح في أجزاء من التصاميم التي تحمل إلى جانب الألوان المشرقة الزاهية ومضات من بريق الذهب، فضلاً عن الاعتماد على معدني الفضة والنحاس المطليين بالذهب أو البلاتين.

وترى أن خامات الصلصال الحراري مازالت تحمل الكثير من الأسرار وكثيراً ما تبدأ تنفيذ تصميم لكنها تجري عليه التعديلات أثناء متابعتها لتخرج قطعة حلي يندر تكرارها بنفس التفاصيل، وهو ما يحقق إضافة جديدة في أشكال الأحجار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا