• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

القنصل العام بدبي يشيد بتعاون السلطات الإماراتية وتأمين عمليات التصويت

إقبال كبير من المصريين بالإمارات للاستفتاء على الدستور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

الاتحاد

أعلن السفير إيهاب حمودة أنه لن يتم الإعلان عن أي تفاصيل بشأن عدد من شاركوا في الاقتراع إلا في اليوم الأخير والموافق الأحد 12 يناير.

ومن جانبه أكد القنصل العام السفير شريف البديوي أن القنصلية المصرية في دبي شهدت كثافة من جانب المواطنين للإدلاء بأصواتهم، وتم إجراء الاستفتاء في اليوم الأول بهدوء من دون أي منغصات تعكر هذا العرس، ولم يتم رفع أي شعارات أو لوحات حزبية أو سياسية خلال عمليات التصويت.

وتقدم بالشكر للسلطات الإماراتية بدبي على تقديم الدعم وتنظيم حركة السير خارج حرم القنصلية، وتأمين حرم القنصلية، وأشاد بالانضباط الذي صاحب العملية الانتخابية من جانب أفراد الجالية، وأسرهم، وأن الكل كان متفائلاً لهذه الخطوة المصيرية في تاريخ مصر، لاستكمال خريطة الطريق، مؤكداً أن القنصلية بدبي كانت قد استعدت لوجيستياً لاستقبال الناخبين، وتم أمس مساعدة الناخبين في الدخول على صفحة اللجنة العليا للانتخابات لاستخراج أوراقهم، واستمرت عملية التصويت، حيث تم إغلاق حرم السفارة عند التاسعة، وتم السماح للمصريين الموجودين داخل الحرم بالإدلاء بأصواتهم حسب القانون.

من جانبه أكد المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية بأبوظبي شعيب عبد الفتاح، أن الإقبال على الاستفتاء في اليوم الأول فاق كل التوقعات في أبوظبي ودبي، خاصة أن الأربعاء هو يوم عمل بدولة الإمارات، ورغم ذلك حضر كثير من الأسر المصرية بالكامل لتشارك في الاستفتاء على الدستور، وتعطى المثل في إيجابية المواطن المصري وتفاعله البناء في رسم مستقبل الأمة ونهضتها واستقرارها.

ويبلغ عدد المصريين المقيمين في دولة الإمارات والذين يحق لهم التصويت 67 ألفا و666 ناخبا منهم 30 ألفا و284 ناخبا في لجنة أبوظبي والتي تشمل المصريين المقيمين في مدينة العين والمنطقة الغربية، ومدينة أبوظبي وضواحيها، وعدد37 ألفا و382 ناخبا في لجنة دبي والتي تشمل دبي والفجيرة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة.

وأشار المستشار الإعلامي المصري إلى أن اليوم الأول من الاستفتاء مر بهدوء تام حيث انتظم الناخبون في صفوف طويلة أمام اللجان، بلا أي شعارات سياسية أو حزبية، وهو ما سهل إجراء عملية الاستفتاء في يسر وانضباط. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا