• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

"أبوفيس" أولها ظهوراً

العام الجديد.. موسم هجرة الكواكب والمذنبات نحو الأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

أ ف ب

سيكون العام الجاري مميزاً لعلماء الفلك؛ لأنهم سيتمكنون من مشاهدة عدد من الكويكبات والمذنبات ستمر بمحاذاة الأرض، دون أن تشكل خطراً كبيراً على كوكبنا.

وابتداءً من الأسبوع المقبل، سيكون الفلكيون على موعد مع أول الأجرام التي ستلقي التحية عن قرب. وهو الكويكب "99942 أبوفيس" الذي يحمل اسم إلهة الشر والظلام لدى المصريين القدماء. ويبلغ قطر الكويكب 270 متراً، وإذا اصطدام بالأرض فإنه سيولد طاقة تعادل 25 ألف قنبلة ذرية كالتي ألقيت على هيروشيما.

وفي عام 2004، أثار "أبوفيس" هلع العلماء، بعد أن أظهرت حسابات أولية أن هناك احتمالاً نسبته 2,7% في أن يصطدم بالأرض في عام 2029. لكن حسابات دقيقة بعد ذلك استبعدت إمكانية وقوع هذا. إلا أنه ما زال هناك خطر ضئيل قائم، وهو احتمال نسبته واحد إلى 250 في أن يصطدم الكويكب بالأرض عام 2035، حسب تقديرات وكالة الفضاء الأميركية "ناسا". ولذا فإن رادارات "ناسا" ستظل شاخصة نحو أبوفيس لدى مروره بمحاذاة الأرض في 9 يناير على بعد 14,5 مليون كيلومتر عن سطح الأرض. وبفضل عمليات الرصد هذه، سيتمكن العلماء من تقليص هامش الخطأ في حساباتهم.

الزائر الثاني سيكون الكويكب "2012 دي آي 14"، ويبلغ قطره 57 متراً. وسيمر في 15 فبراير قريباً جداً من سطح كوكب الأرض على ارتفاع 34500 كيلومتراً، أي أنه سيعبر بموازاة مدارات الأقمار الاصطناعية التي تدور حول الأرض. وقال مارك بيلي مدير مرصد آرماج في أيرلندا الشمالية "سيكون ذلك أقرب تحليق لجرم فضائي" قرب الأرض. وأضاف "سيكون قريباً جداً، بحيث إن هواة الفلك سيتمكنون من مشاهدته بواسطة مناظير بسيطة".

لكن العامل الذي يبقي الشكوك موجودة هو ظاهرة "ياركوفسكي" التي اكتشفها مهندس روسي مطلع القرن العشرين. وتقول إنه عندما يقترب جرم فضائي يدور حول نفسه من الشمس، ترتفع حرارته في الجهة المقابلة للشمس قبل أن تبرد عندما يصبح في الظل. ويمكن لهذه الفروقات الحرارية أن تسبب في ظروف معينة انحرافا في مسار المذنب. وقد يكون الانحراف في هذه الحالة باتجاه الأرض.

ومن المرتقب أيضا مرور المذنب "آيسون" قرب الأرض في ظاهرة نادرة جدا لا تحدث إلا مرة كل 10 ملايين عام، حسبما قال مارك بيلي. وسيمكن رؤيته بالعين المجردة بعد حلول ليل آخر شهر نوفمبر ويقول بيلي "إنه مذنب مصدره منطقة في النظام الشمسي اسمها سحابة اورت تمتد من أعلى مدارات الكواكب إلى حدود المجموعة الشمسية".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا