• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

بعد رفع لافتة «مدارس كاملة العدد»

طلاب على قوائم الانتظار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

هناء الحمادي (أبوظبي)

في شهر مارس من كل عام تبدأ معاناة أولياء الأمور الموسمية في البحث على مقعد دراسي لأبنائهم في مدرسة تكون مناسبة لهم من حيث السعر والقرب من مسكن الأسرة، وعلى الرغم من انتهاء التسجيل في معظم المدارس الحكومية والخاصة في أبوظبي في الوقت الحالي إلا أنه ما زال هناك الكثير من الطلبة على قوائم الانتظار، بعد أن رفعت نسبة كبيرة من المدارس شعار «كاملة العدد».

حلم الحصول على مقعد دراسي تحول إلى حديث يومي في البيوت والمقاهي وبين زملاء العمل، خاصة أن إدارات المدارس لا تستطيع استيعاب سوى عدد معين من الطلاب والطالبات سنوياً وفقاً للائحة التنفيذية للسعة الاستيعابية في كل فصل حسب القوانين المقررة.

ارتفاع الرسوم

بعد انتظار دام طويلاً، وبعد أن فقدت الأمل، شعرت خوله البلوشي «وليه أمر» بالارتياح حين وصلتها رسالة «sms» من المدرسة تؤكد توفر مقعد لابنها في المرحلة الأولى «الروضة»، حيث أشارت إلى أن المشكلة في المدارس الخاصة لا تكمن في ارتفاع الرسوم الدراسية فقط، وإنما في الحصول على المقعد نفسه.

وتشاركها المعاناة نفسها، فاطمة راشد «موظفة حكومية» التي ما زالت ابنتها في مرحلة «kG» على «قائمة الانتظار» في إحدى المدارس الخاصة في أبوظبي، حيث سجلت في أكثر من مدرسة رغم عدم اقتناعها بمستوى بعضها من الناحية التعليمية، تقول فاطمة: «طال الانتظار ولا أعرف، هل سأجد مقعداً لابنتي في تلك المدارس أم لا؟ بعد أن تم اختبارها في المقابلة الشخصية، لافتة إلى أن الكثير من أولياء الأمور يفضلون دخول أبنائهم مدارس خاصة بدءاً من مرحلة الروضة حتى نهاية المرحلة الابتدائية، حتى ينتهون من تلك المرحلة وهم على مستوى عال في اللغة الإنجليزية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا