• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قدمت مشروعاً لإنتاج الصور والبيانات الجوية

أسماء المزروعي: طائرتي تخدم البحث العلمي بأقل تكلفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

أسماء راشد المزروعي، إماراتية طموحة تسعى لترسيخ مكانتها في مجال البحث العلمي في ضوء ما درسته عبر سنوات في جامعة الإمارات في قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري، ورغم تخرجها منذ شهرين، فقد أكملت مشروعها العلمي الذي يحمل عنوان «قيادة طائرة من دون طيار لإنتاج الصور والبيانات الجوية»، واستطاعت بمجهود فردي وبدعم كامل من الجامعة، ورعاية وإشراف الدكتورة خولة الكعبي والدكتور خالد حسين، أن تنجز هذا البحث وتحرك طائرتها بنفسها بعدما اكتملت معالمها، لكنها تأمل بأن تحقق حلم إكمال الدراسات العليا في الخارج.

نتائج دقيقة

حول الأسباب التي دعت أسماء راشد المزورعي إلى التفكير في إنجاز طائرة من دون طيار لإنتاج الصور والبيانات، تقول: «يتكبد الباحثون في المراكز المعنية تكلفة عالية لالتقاط الصور الجوية والحصول على بيانات دقيقة، كما أن الشركات المتخصصة في هذا المجال تعرض خدماتها مقابل مبالغ مالية كبيرة، وهو ما يجعل الفاتورة النهائية باهظة، لذلك يحتاج الباحث إلى هذا النوع من الطائرات حتى يستطيع الوصول إلى نتائج دقيقة»، مشيرة إلى أنها من خلال الجهد المتواصل ودعم جامعة الإمارات لها، وبمعاونة كاملة من الأستاذة الأكاديميين، استطاعت أن تحقق حلمها في صنع هذه الطائرة، ذات التقنيات الكبيرة، والتي توفر المال، وفي الوقت نفسه تؤدي مهامها على أكمل وجه.

رفاهية علمية

وتلفت إلى أنها خلال السنوات الماضية في أثناء الدراسة الجامعية وجدت نفسها في محيط علمي منتج يشجع على الابتكار، حيث المعامل البحثية مفتوحة طوال الوقت، وجميع الأساتذة الأكاديميين على استعداد تام لتقديم المعلومات، ومن ثم الإسهام في تنمية القدرات وتطوير البحوث المقدمة، مؤكدة أنها عاشت سنواتها الجامعية في رفاهية علمية، وترى أن التقدم العلمي المذهل في مناحي الحياة، أصبح سمة بارزة في الإمارات التي تواكب التطور التكنولوجي، وأثبتت بتطلعات أبنائها أنها قادرة على فتح منافذ الابتكار على المستويات كافة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا