• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

اللاعب يحلم بتكرار تجربتيه في «الهواة»

«سيف» سلاح الشعب للعودة إلى «المحترفين»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

معتصم عبدالله (الشارقة)

مثلت عودة سيف محمد مدافع الشعب إلى ناديه السابق، واحداً من أهم التعاقدات الصيفية، استعداداً للموسم الجديد 2016- 2017، وخبراً مفرحاً لجمهور «قلعة الكوماندوز» الذي يتفاءل كثيراً بالمشاركة الإيجابية لنجم الفريق السابق والمدافع الأغلى قبل نحو سنوات قليلة، حينما انتقل من صفوف الشعب إلى العين موسم 2008- 2009 في صفقة قياسية تعد الأعلى وقتها للاعبين المواطنين.

وارتبط سيف العائد مجدداً إلى صفوف الشعب، بعد توقيعه عقداً لمدة عامين، قادماً من ناديه السابق الظفرة، بـ«قلعة الكوماندوز»، حتى بعد انتقاله إلى العين، حيث عاد للمرة الأولى مطلع موسم 2011- 2012، على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، بعد توقيعه ثلاثة مواسم في «المحترفين» مع «الزعيم».

وأسهم المدافع المتألق وقتها بجانب زملائه جمال عبدالله حارس الفريق، إبراهيم خليل، نبيل إبراهيم في إعادة «الكوماندوز» إلى الطريق الصحيح نحو العودة إلى «المحترفين»، بعد أن احتل الفريق المركز الثالث في ترتيب أندية دوري الأولى «أ»، ليتأهل بالتالي إلى الدورة الرباعية، والتي أقيمت مطلع موسم 2012- 2013، حيث نجح «الكوماندوز» في العودة إلى مسابقات الكبار، بعد ثلاثة مواسم على التوالي في الهواة، حينما احتل الفريق المركز الثاني في ترتيب أندية الدوري الرباعية خلف الظفرة. واستحق سيف محمد لقب «المنقذ»، بعد أن نجح خلال فترة قصيرة في المساهمة في عودة الشعب، بجانب نجاحه في مساعدة فريقه الجديد الظفرة، والذي انتقل إليه قبل بداية موسم 2012- 2013، في التأهل إلى «المحترفين» من خلال مشاركته الفعالة في مباريات الفريق في الدورة الرباعية، بما فيها اللعب أمام «الكوماندوز» بالذات، حيث نجح الفريقان في احتلال المركزين الأول والثاني أمام الشارقة والإمارات اللذين فشلا في الحفاظ على فرصة البقاء مع الكبار. وعلق سيف على قرار عودته للشعب، قائلاً: سعيد بالعودة إلى منزلي الذي بدأت فيه، وأعرف تماماً صعوبة وضع الشعب، وأتمنى أن أكون إضافة للفريق بالعودة إلى مستواه الطبيعي، مثمناً جهود سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، رئيس نادي الشعب، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مجلس إدارة النادي، ومجلس الإدارة الجديد لشركة كرة القدم برئاسة هشام الزرعوني، وأضاف: لا أنسى فضل إبراهيم خليل عضو مجلس الإدارة الحالي، والذي كان أحد الأسباب الرئيسية في عودتي إلى «قلعة الكوماندوز». وعبر سيف عن سعادته بـ «الشعب الجديد»، والترحيب الكبير الذي وجده من مجلس إدارة النادي، وقال: لن أنسى تكريم الإدارة، بمنحي فرصة العودة إلى داري بنادي الشعب، وسأبذل كل ما في وسعي لرد الجميل، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن جمهور «الكوماندوز» بالسعي الدؤوب نحو إعادة الفريق إلى مكانه الطبيعي بين الكبار.

اللعب في «الهواة»

كشف سيف محمد أن عقده مع ناديه السابق الظفرة تبقى فيه نحو موسم واحد، قبل انتقاله بصورة نهائية إلى الشعب، وقال: إدارة الظفرة لم تقصر معي سابقاً، كما أنها لم تقف في طريق عودتي إلى بيتي السابق، بعد أن أبدت تفهماً كبيراً، ولبت رغبتي في الانتقال إلى الشعب مجدداً، رغم بقاء موسم كامل على تعاقدي مع الفريق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا